الأمم المتحدة: عناصر خارجية تنضم للقتال الدائر في سوريا

الأمم المتحدة: عناصر خارجية تنضم للقتال الدائر في سوريا


قال تقرير صادر عن الأمم المتحدة، الاثنين ، أن عناصر من خارج سوريا انضمت للعمليات القتالية الدائرة في سوريا. وذكرت صحيفة "معاريف" في موقعهاعلى الشبكة، أن تقرير لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بين أن جزءا من القوات الأجنبية والمسلحين قد انضم لمجموعات المعارضة السورية وأن قسما من هذه القوات يعمل بشكل مستقل.


وقال رئيس لجنة إعدادا التقرير المذكور، الدبلوماسي البرازيلي، سرجيو بينييرو : إن عناصر كهذه تميل إلى دفع المقاتلين المتمردين ضد الحكومة إلى عمليات راديكالية،حيث استعمل الدبلوماسي البرازيلي تعبير "إرهابيين" لوصف هذه المجموعات، دون أن يدخلها في متن تقريره المكتوب. 

ويتهم التقرير مجموعات المتمردين بارتكاب جرائم حرب تشمل القتل والإعدامات دون محاكمة ووسط التعذيب. وتشير معطيات التقرير الأممي إلى أن 23 ألف شخص قد قتلوا في المواجهات الدائرة في سوريا منذ 18 شهرا، متهما الحكومة السورية والميليشيات المناصرة لها، "الشبيحة" بارتكاب جرائم حرب ضد الإنسانية وبالتنكيل بالأطفال.

وأشار الدبلوماسي البرازيلي إلى حالة حقوق الإنسان في سوريا معتبرا أنها تدهورت لوضع من الصعب وصفه بكلمات معدودة. فقد ازداد عدد حالات انتهاك حقوق الإنسان في الدولة ووتيرة تكرارها لدرجة لم يستطع الطاقم الدولي لمجلس حقوق الإنسان التحقيق في ظروفها أو حتى حصرها. كما يقول التقرير إن المدنيين والأطفال هم من يتحملون ويلات الحرب الدائرة في الدولة.

ونقل الموقع عن السفير السوري لدى الأمم المتحدة تشكيكه في مصداقية معطيات التقرير، إلا أن السفير السوري أقر بوجود عناصر خارجية وأجنبية داخل سوريا قال إنها تعمل على  زيادة التوتر داخل البلاد.   
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018