رغدة: خطف والدي لن يثنيني عن دعم بشار الأسد

رغدة: خطف والدي لن يثنيني عن دعم بشار الأسد

 

أعربت الفنانة السورية رغدة، عن حزنها بسبب ما قالت إنها "عملية اختطاف" تعرض لها والدها المسن على يد مجموعة تطلق على نفسها "جيش الله الحر"، انتقاماً منها لموقفها السياسي المؤيد لنظام الرئيس بشار الأسد، وذلك بعد نشر صورة له وهو يضع وشاحا بألوان الثورة السورية.


وقالت رغدة، في حديث خاص لموقع CNN بالعربية، إنها "علمت بنبأ اختطاف" والدها عن طريق رسالة نصية أرسلت إلى هاتفها النقال، مشيرة إلى أن الخاطفين "طالبوها بدفع فدية" لكنها رفضت.


وأضافت قائلة: "أنا في حالة صدمة منذ علمت بالخبر، خاصة أن صحة والدي لا تحتمل الخطف الذي قد يعرض حياته للخطر."


وأكدت الفنانة السورية أن والدها "يعاني من ضعف في الذاكرة منذ عدة سنوات،" وتساءلت:  "ما علاقة والدي بمواقفي السياسية؟"
وقالت: "إن مثل هذه الأفعال إن دلت على شيء تدل على إجرام هذه المجموعات،" على حد تعبيرها


وأضافت: "هل يُعقل أن من أطلقوا على أنفسهم أحراراً ويدعون للحرية، أن يختطفوا مسناً ويطلبون فدية من أهله لمجرد أن أبنته مختلفة معهم في الرأي؟ هل هؤلاء من يطلقون على أنفسهم "الجيش الحر"، وهل هذه الحرية التي يريدون تطبيقها؟"


واستطردت: "أنا أعبر عن رأي وأؤيد نظام الأسد، ليس فقط تأييداً لشخصه بل رفضاً لأشخاص يحاولون زعزعة أمن سوريا."


وعن موقف الحكومة من اختطاف والدها، قالت: "الحكومة السورية على تواصل دائم معي منذ علمهم بالخبر وطمأنوني أنهم لن يتوانوا عن الوصول إلى والدي، وأتمنى أن يعود في أسرع وقت وأطمئن عليه."


وأكدت أن ما حدث لن يجعلها تحيد عن موقفها وتأييدها لنظام الأسد، قائلة: "ما حدث لن يغير موقفي بل على العكس يؤكد أنني كنت محقة، فسأظل مؤيدة للنظام ضد هؤلاء المدسوسين،" على حد تعبيرها.
   
وكانت صفحة على موقع التواصل الاجتماعي، "فيسبوك"، تطلق على نفسها اسم "جيش الله الحر" قد نشرت صورة لوالد الفنانة رغدة، كتب أسفلها "الصورة  لوالد الشبيحة الممثلة رغدة التي باعت البلد ومسقط رأسها في ريف حلب، وهي مهد الثورة في الشمال السوري، وقد استنكر الحاج محمود كلام ابنته واتهامها للثورة السورية بالعمالة الخارجية، وها هو يرفع العلم السوري الحرّ عالياً."


وردت رغدة في صفحتها على "فيسبوك" نافية أن يكون والدها قد أدلى بهذه التعليقات، وقالت إنه تم اختطافه وأنه فاقد للذاكرة، ومتهمة الخاطفين بطلب فدية، الأمر الذي نفته صفحة "جيش الله الحر"، التي نشرت تكذيبا جاء فيه: "نحن صفحة الجيش الحر نرد ونقول، للشبيحة رغدة، الرد سوف يكون عن طريق الشرفاء والعقلاء من آل نعنع، الذين يعتنون بوالدك بعد أن هربتِ وتركتيه وهو مريض منذ أكثر من 35 سنة."
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018