اليونيسكو: تدمير معبد بل جريمة بحق الحضارة الإنسانية

اليونيسكو: تدمير معبد بل جريمة بحق الحضارة الإنسانية

دانت منظمة الامم المتحدة للتربية للثقافة والعلوم (يونيسكو)، اليوم الثلاثاء، قيام تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بهدم معبد بل في تدمر بوسط سوريا، واعتبرته "جريمة لا تغتفر بحق الحضارة" الإنسانية.

وفي بيان عبرت فيه عن "عميق حزنها" قالت مديرة اليونيسكو، إيرينا بوكوفا، إن "هذه الجريمة لن تمحو 4500 سنة من التاريخ".

وأضافت "أنه لأمر أساسي أن نشرح التاريخ ومعنى معابد تدمر. كل من رأى تدمر سيحتفظ للأبد بذكرى مدينة تمثل رمزا للعزة لكل الشعب السوري، وتجسد أسمى تطلعات الإنسانية. كل هجمة من هذه الهجمات تدعونا إلى تشجيع تقاسم تراث البشرية في المتاحف والمدارس ووسائل الإعلام وفي المنزل".

وتابعت "أمام هذه الجريمة الجديدة، تؤكد اليونيسكو تصميمها على متابعة حماية ما يمكن حمايته من خلال نضال لا هوادة فيه ضد المتاجرة المحظورة بالقطع الأثرية من خلال التوثيق والربط بين آلاف الخبراء في سوريا والعالم الذين يعملون على تشجيع نقل هذا التراث إلى الأجيال القادمة بما في ذلك عبر الوسائل التكنولوجية الحديثة".

وتعقيبا على الصور التي التقطتها الأقمار الاصطناعية، وتؤكد تدمير أكبر معبد في الموقع الأثري، قال مدير الآثار في سوريا مأمون عبد الحكيم إن "المعبد كان أجمل أيقونة في سوريا، لقد كان أجمل مكان يمكن زيارته. لقد فقدناه إلى الابد. لقد قتلوا تدمر".