مقابل 50 دولار يوميا: قوات روسية من "المتطوعين" إلى سوريا

مقابل 50 دولار يوميا: قوات روسية من "المتطوعين" إلى سوريا
جنود روس

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية أمس الثلاثاء أن روسيا أعلنت دفعها بقوات أرضية من المتطوعين لميدان القتال في سوريا، وذلك في إطار الصراع الحالي هناك، وهو ما يعتبر تصعيدا جديدا في الحرب السورية، بعد أن الطائرات الروسية قد اخترقت مؤخرا المجال الجوي التركي.

وأوضحت الصحيفة الأميركية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يكرر تكتيكه الذي سبق وأن تبناه من قبل في شبه جزيرة القرم، حيث استخدم جنوده، دون الكشف عن هويتهم، في مساعدة المتمردين الموالين لموسكو في شرق أوكرانيا.

وأكد عدد من المسؤولين الأميركيين أن هناك أكثر من 600 جندي روسي على الأرض في سوريا، إضافة إلى أطقم الطائرات والخيام التي يوجد بها حوالي ألفي ضابط وجندي روسي بالقاعدة العسكرية الروسية في اللاذقية ، وعلى الحدود التركية مع سوريا.

وقال رئيس لجنة الدفاع في البرلمان الروسي، فلاديمير كومويدوف، أول من أمس، أنه “من المرجح أن يسافر متطوعون روس إلى سوريا للقتال في صف قوات الجيش السوري”.

وأضاف كوميدوف لوكالة “إنترفاكس” الروسية أنه “من المرجح أن تظهر مجموعات من المتطوعين الروس في صفوف الجيش السوري للمشاركة في القتال”، موضحاً “ما الذي يجتذب المتطوعين بخلاف الأفكار… بالطبع المال هو الاحتمال الأرجح”.

ونقلت وكالة “انترفاكس” عن تقارير إعلامية لم تحددها قولها إن المتطوع يمكن أن يجني 50 دولاراً في اليوم.

وذكرت صحيفة روسية نقلًا عن كومويدوف، قوله إنه "يمكن الاستعانة بالمتطوعين الروس الذين يحاربون في منطقة "دونباس" بجنوب شرق أوكرانيا في القيام بعمليات برية في سوريا".

وأضاف أنه لأجل تقوية القوات الحكومية السورية قد يتم إنشاء فرقة من المتطوعين الروس وإرسالها إلى سوريا، موضحًا أن هؤلاء المتطوعين سيكونون من عداد المحاربين الذين حصلوا على خبرة قتالية في "دونباس" بجنوب شرق أوكرانيا.

وكان الكرملين قال قبل أيام إن روسيا ليست لديها خطط في الوقت الحالي لنشر قوات برية في سوريا وسيقتصر دورها على شن ضربات جوية ضد من اسماه بـ”الأرهابيين”  لدعم الـجيش السوري.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018