سوريا: 2.5 مليون سوري بين قتيل وجريح

سوريا: 2.5 مليون سوري بين قتيل وجريح

منذ اندلاع الثورة السورية في شهر آذار (مارس) حتى تاريخ 15/10/2015، استطاع المرصد السوري لحقوق الإنسان توثيق 2.5 مليون حالة قتل وجرح، وذكر في تقريره أن من بينهم 116 ألف قتيل مدني، منهم 8 آلاف امرأة و12 ألف طفل.

 أمّا أعداد القتلى من العسكريين فبلغت نحو 52 ألف مقاتل في صفوف النظام السوري، وأكثر من 35 ألف من عناصر جيش الدفاع الوطني، وكتائب البعث، واللجان الشعبية، والحزب 'السوري القومي الاجتماعي'، و'الجبهة الشعبية لتحرير لواء اسكندرون'، والشبيحة، وجيش 'التحرير الفلسطيني' والمخبرين الموالين للنظام. إضافة إلى نحو 971 مقاتلاً من 'حزب الله' اللبناني، و41 ألفاً من مقاتلي الفصائل المقاتلة والفصائل الإسلامية، فضلاً عن مقتل آلاف المقاتلين من جنسيات أخرى إلى جانب كل من النظام وفصائل المعارضة.

وأشار المرصد إلى أن إحصاءاته لم تشمل مصير أكثر من 20 ألف مفقود داخل معتقلات قوات النظام وأجهزته الأمنية، كما لم تشمل آلاف المختطفين من المدنيين والمقاتلين في سجون تنظيم 'داعش'، أو خلال الاشتباكات بين الأطراف المختلفة.

وأضاف التقرير أن نحو مليوني سوري، أصيبوا بجراح مختلفة وإعاقات دائمة، فيما شرّد أكثر من 11 مليوناً آخرين، بين مناطق اللجوء والنزوح، ودمرت البنى التحتية والأملاك الخاصة والعامة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018