عسكريون أميركيون بسوريا لدعم الأكراد ضد "داعش"

عسكريون أميركيون بسوريا لدعم الأكراد ضد "داعش"

وصل عشرات العسكريين الأميركيين اليوم الخميس إلى شمال سوريا وشمال شرقها لتدريب المقاتلين الأكراد ودعمهم في التحضير لعمليات مرتقبة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) وخصوصا في محافظة الرقة شمالا، معقل الجهاديين.

وأكد مصدر من وحدات حماية الشعب الكردية لوكالة فرانس برس وصول مدربين أميركيين الى عين العرب (كوباني) في محافظة حلب (شمال)، موضحا أن "مهمتهم التخطيط لمعارك جرابلس والرقة (شمال) والتنسيق مع طيران الائتلاف الدولي (بقيادة واشنطن) والقوات على الأرض".

وأثبت المقاتلون الأكراد أنهم القوة الأكثر فاعلية في التصدي ل"داعش" في سوريا، ويعدون حليفا رئيسيا للائتلاف الدولي الذي وفر لهم غطاء جويا في معاركهم ضد الجهاديين.

وخاض المقاتلون الأكراد إحدى أعنف المعارك ضد "داعش" ونجحوا بطرده من كوباني في كانون الثاني/يناير الماضي.

بدورها رفضت القيادة الأميركية في الشرق الأوسط (سنتكوم) التعليق على إرسال المدربين.

وأفاد بيان أنه "لقد قلنا إننا سنرسل عددا صغيرا من الجنود على الأرض في سوريا من أجل التنسيق مع شركائنا في المكان. وباستثناء ذلك، لا ننوي الكشف عن تفاصيل أماكنهم أو مواعيد تنقلاتهم".

وتحدث مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن عن "وصول أكثر من خمسين مدربا أميركيا إلى شمال وشمال شرق سوريا"، مشيرا إلى أنهم "وصلوا في الوقت ذاته خلال اليومين الماضيين على دفعتين عن طريق تركيا وكردستان العراق".

وأوضح عبد الرحمن أن "أكثر من ثلاثين منهم موجودون حاليا في كوباني، والمجموعة الثانية في محافظة الحسكة (شمال شرق)، على أن يتجمعوا في كوباني لاحقا لتدريب قوات سوريا الديمقراطية في التحضير لهجوم مرتقب على الرقة".

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ