سورية: مجازر النظام وروسيا بحلب تقتل 70 مدنيًا

سورية: مجازر النظام وروسيا بحلب تقتل 70 مدنيًا

قال مدير الدفاع المدني في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في شرق حلب، عمار السلمو، إن قصفا عنيفا لهذه المناطق أسفر عن مقتل أكثر من 70 شخصا وتدمير 40 مبنى على الأقل منذ صباح اليوم الجمعة.

واستهدفت طائرات حربية مناطق المعارضة بحلب في ثاني أيام القصف العنيف بعدما أعلن جيش النظام السوري عن بدء عملية للسيطرة على كامل المدينة.

ووفي وقت سابق، قال المرصد السوري، قتل نحو ثلاثين مدنيا بينهم ثلاثة أطفال جراء غارات روسية وسورية على الأحياء الشرقية المحاصرة من قوات النظام في مدينة حلب في شمال سورية.

وأفاد مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، لوكالة فرانس برس، بمقتل '27 مدنيا على الأقل بينهم ثلاثة أطفال جراء ضربات شنتها الطائرات الروسية والمروحيات السورية على أحياء الكلاسة والقاطرجي وباب النيرب والمعادي والفردوس ومناطق أخرى في شرق مدينة حلب'.

وكان المرصد أشار في حصيلة سابقة الجمعة إلى مقتل 11 مدنيا على الأقل. وتسببت هذه الضربات وفق المرصد بـ'سقوط عشرات الجرحى والمفقودين' جراء هذه الضربات.

وتتعرض الأحياء الشرقية في مدينة حلب منذ ليل أمس لغارات كثيفة تشنها طائرات سورية وروسية، وتسببت بدمار هائل. واشتدت وتيرة الغارات بعد إعلان جيش النظام السوري مساء الخميس بدء هجوم على الأحياء الشرقية في حلب والتي يحاصرها منذ شهرين تقريبا.

وأوضح مصدر عسكري سوري الجمعة لوكالة فرانس برس أن العمليات البرية لم تبدأ بعد. وقال 'حين أعلنا بدء العمليات البرية، فهذا يعني أننا بدأنا العمليات الاستطلاعية والاستهداف الجوي والمدفعي، وقد تمتد هذه العملية لساعات أو أيام قبل بدء العمليات البرية'، مشيرا إلى أن 'بدء العمليات البرية يعتمد على نتائج هذه الضربات'.

وذكر أن الضربات الجوية التي ينفذها الطيران منذ يوم أمس تستهدف 'مقرات قيادات الإرهابيين'.

اقرأ/ي أيضًا| النظام يكثف غاراته على حلب تمهيدا لهجوم بري

وفرت عائلات من أحياء تشكل جبهات ساخنة في شرق حلب الى أحياء أخرى، لكن لا طريق أمامها للخروج من حلب.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص