سورية: كل هذه المجازر لا تكفي اللواء حسن!

سورية: كل هذه المجازر لا تكفي اللواء حسن!
(رويترز)

كل هذا القتل والدمار والتهجير لا يكفي رئيس شعبة المخابرات الجويّة السوريّة، اللواء جميل حسن، الذي بدا نادمًا على عدم 'حسم الموقف منذ البدايات' في إشارة إلى 'عدم استخدام' الرئيس السوري، بشار الأسد، لسياسة والده في حماة.

وقال حسن، في لقاء مع وكالة سبونتيك الروسية للأنباء، بثّت أول من أمس، الثلاثاء، إنه لم يكن يتوقّع أن يحدث ذلك بهذا الشكل الكبير 'إلا أنني كنت أقاتل التطرف تحت الأرض. هؤلاء في عصر الرئيس حافظ الأسد… أكلوا ضربة موجعة في الثمانينيات…وكانت شبه قاضية، خاصة في حماة. كنت ملازم أول فتيًا. كان قرارا حكيما في حينها…ونحن في هذه المرحلة لو حسمنا الموقف منذ البدايات لما وصلنا إلى هنا. ولكن هذا هو قرار القيادة'.

ويعتقد حسن أن الحل الذي وجب على الحكومة السورية اتباعه هو على نمط 'ساحة الطلاب في الصين التي غيّرت الصين. لو لم تحسم الدولة الصينية فوضى الطلاب لضاعت الصين وضيعها الغرب'، وكأن النظام السوري استقبل المتظاهرين بالورود وبالابتسامات!

وكونه أحد المشاركين في مجازر حماه، فقد استذكرها مدّعيًا أن الصحافيين 'وقتها كتبوا أرقاما مبالغا بها عن عدد القتلى الذين سقطوا خلال أحداث حماه، ولكن أقول، لو كنا تصرفنا منذ بداية الأزمة الحالية بنفس الطريقة لكنا أوقفنا حمام الدم ولما كنا وصلنا إلى ما وصلنا عليه اليوم من اقتتال.

اقرأ/ي أيضًا | هربوا من قصف روسيا والأسد ليغرقوا بالفيضانات

ودلل حسن النظام السوري للولايات المتحدة، ناصحًا الغرب بأن يتعامل معه، إذ قال إن 'الغريب أن العالم الغربي المتمدن يدعم هؤلاء المتطرفين وهذا سؤال كبير لا أستطيع الإجابة عليه… مهما كانت مصالح الغرب بتغيير النظام ماذا ستستفيد بريطانيا وأميركا وغيرهما من الدول من تقسيم سوري؟ بالعكس تعاملهم مع دولة مستقلة ذات مقدرات اقتصادية خيرا لهم من التعامل مع دويلات يعملون على إنشائها، إذا كانوا في الأساس يبحثون عن الديمقراطية فإن ما نسبته سبعين إلى ثمانين في المئة من الشعب السوري يؤيدون الرئيس الأسد'.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة