استئناف محادثات جنيف على وقع تبادل إطلاق النار بسورية

استئناف محادثات جنيف على وقع تبادل إطلاق النار بسورية

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن طائرات حربية سورية نفذت ضربات جوية على مناطق تحت سيطرة المعارضة في محافظات حلب ودرعا وحماة، وأطلق مقاتلون من المعارضة صواريخ على أهداف حكومية، اليوم الخميس، مع استئناف محادثات السلام في جنيف بعد توقفها لعشرة أشهر.

وذكر المرصد ومقره بريطانيا، أن قصفا جويا ومدفعيا مكثفا على ضواح تسيطر عليها المعارضة على المشارف الغربية لحلب، أودى بحياة 24 من مقاتلي المعارضة.

وانطلقت مساء اليوم في جنيف، جولة جديدة من المفاوضات بين النظام السوري وجماعات المعارضة بهدف التوصل إلى حل سياسي للأزمة.

وأمس الأربعاء، قال المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، إنه لا يتوقع اختراقاً في الجولة الحالية من المحادثات السورية في جنيف.

وأشار دي ميستورا إلى أن روسيا طلبت رسمياً من النظام السوري، وقف القصف الجوي خاصة خلال فترة المحادثات للمناطق الخاضعة لاتفاق وقف إطلاق النار.

 ميدانيا، قُتل 4 أشخاص وأصيب نحو 20 آخرون بجروح، اليوم الخميس، جراء غارات شنتها طائرات النظام السوري على مدينة جسر الشغور، وبعض القرى بمحافظة إدلب.

وقالت مصادر أمنية، إن مقاتلات تابعة للنظام السوري، بدأت بتنفيذ غارات مساء اليوم، استهدفت جسر الشغور، وقرى السرمانية، وكبانة، والناجية، وغانية التابعة لمحافظة إدلب.

وأكدت أن الغارات أسفرت عن مقتل 4 أشخاص، وإصابة نحو 20 آخرين بجروح.

وفي محافظة درعا بجنوب البلاد، حيث تصاعدت الاشتباكات في الأسبوع الماضي، قال المرصد إن مقاتلين من المعارضة فجروا سيارة ملغومة وأسقطت طائرات هليكوبتر حكومية براميل متفجرة.

وتجرى محادثات جنيف بعد قرابة شهرين من هدنة هشة بين الحكومة ومقاتلي المعارضة. ويتبادل الطرفان الاتهامات بخرق وقف إطلاق النار.

وحقق نظام بشار الأسد المدعوم من روسيا وإيران تقدما عسكريا على مدى العام الماضي. وتقول دمشق إن كل القوى التي تحاربها 'إرهابية'.

ولا تشمل الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ في 30 كانون الأول/ ديسمبر بعد وساطة روسية وتركية جماعات متشددة مثل تنظيم 'داعش'.

وقال الإعلام الحربي لجماعة حزب الله اللبنانية المتحالفة مع نظام الأسد، اليوم الخميس، إن طائرات سورية وروسية نفذت عددا من الضربات استهدفت تنظيم 'داعش' في مدينة دير الزور التي يسيطر التنظيم على أغلب أراضيها في شرق البلاد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018