حمص: 42 قتيلا في هجمات انتحارية على مقار أمنية

حمص: 42 قتيلا في هجمات انتحارية على مقار أمنية
حمص.. (من الأرشيف)

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم السبت، إن عدد ضحايا الهجوم الانتحاري على مقرين أمنيين في مدينة حمص السورية قد ارتفع إلى 42 قتيلا.

في المقابل، قال مصدر إعلامي مقرب من قوات النظام إن 'عدد قتلى الهجومين الانتحاريين على فرع أمن الدولة وفرع الأمن العسكري في مدينة حمص ارتفع الى 31'.

وقال المصدر إن من بين القتلى رئيس فرع الأمن العسكري وهو ضابط برتبة عميد وولده، ورئيس فرع أمن الدولة وهو ضابط برتبة عميد. وأضاف المصدر أن الهجومين اسفرا أيضا عن إصابة أكثر من 25 اخرين بينهم ضباط .

وأعلن تنظيم جبهة النصرة عن مسؤوليته عن تفجيري مدينة حمص، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" فى نبأ عاجل أوردته اليوم، السبت.

وكان قد قال مصدر إعلامي مقرب من قوات النظام السوري، في وقت سابق، إن الهجوم، الذي نفذه أربعة انتحاريين على فرعي أمن الدولة والأمن العسكري، أسفر عن مقتل 15 عنصرا، بينهم رئيس فرع الأمن العسكري، وإصابة أكثر من 25 آخرين، بينهم ضباط، إضافة إلى مقتل الانتحاريين الأربعة.

وكانت أنباء أولية قد تحدثت عن سقوط ما لا يقل عن 14 قتيلا، بينهم ضابط، صباح اليوم السبت، في هجوم على مقرين أمنيين في مدينة حمص السورية.

وجاء أن القلتلى سقطوا في هجوم شنه انتحاريون بشكل متزامن مقرات أمنية حكومية سورية في مدينة حمص وسط سورية.

وأكد مصدر أمني في حمص لوكالة الانباء الألمانية (د. ب. ا)، اليوم، أن الانتحاريين هاجموا بشكل متزامن مقري فرع الأمن العسكري، وفرع أمن الدولة في المدينة.

كما أكد المصدر أن قتلى وجرحى من عناصر القوات الحكومية سقطوا جراء الهجوم.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بداية أن عمليتين انتحاريتين استهدفتا، اليوم، مقرين أمنيين في حمص، ما أسفر عن سقوط 14 قتيلا بينهم ضابط، إلا أن التقارير الأخيرة تشير إلى ارتفاع عدد القتلى إلى 42 قتيلا.

وأكد المرصد أنه سمع في المكان دوي إطلاق نار وانفجارات في الهجمات.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن عمليتين ضربتا 'مقرين: واحد لأمن الدولة؛ وواحد للمخابرات العسكرية في وسط مدينة حمص' ثالث المدن السورية التي يسيطر عليها النظام. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018