مسؤول أميركي: خيار التدخل العسكري بسورية غير مستبعد

مسؤول أميركي: خيار التدخل العسكري بسورية غير مستبعد
حاملة طائرات أميركية

نقلت وكالة 'رويترز' للأنباء، اليوم الخميس، عن مسؤول أميركي قوله إن خيار التدخل العسكري الأميركي بسورية، ردًا على مجزرة الكيماوي التي ارتكبت في خان شيخون، 'مطروح على الطاولة وغير مستبعد'.  

وذكرت الوكالة إنه من غير المستبعد أيضًا أن تقوم الولايات المتحدة، منفردة أم مع دول أخرى، باستهداف مواقع حيوية تابعة للنظام السوري، كرد على استخدام الغاز السام في خان شيخون، الذي راح ضحيته نحو 100 قتيل، أكثر من نصفهم من الأطفال.

ونقلت "سي إن إن" عن مصدر لها في البيت الأبيض قوله إن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أبلغ عددًا من أعضاء الكونغرس أنه يدرس خيار الرد العسكري على مجزرة الكيماوي في خاي شيخون. 

وفي وقت سابق من اليوم الخميس، قالت مندوبة أميركا الدائمة لدي الأمم المتحدة، السفيرة نيكي هالي، إن 'الإخفاق المتواصل لمجلس الأمن الدولي إزاء سورية سيجبرنا على التحرك بشكل منفرد'، دون توضيح طبيعة التحرك الذي تقصده.

وأشارت هيلي إلى أن 'عدم تحمل روسيا لمسؤولياتها' تجاه ما يحدث في سورية أدي إلى استمرار استحواذ رئيس النظام السوري بشار الأسد على أسلحة كيميائية 'واستخدامها ضد المدنيين' في بلاده.

وأضافت السفيرة الأميركية أنه 'لو أن روسيا تحملت مسؤوليتها بشكل كامل لما كانت هناك أسلحة كيمائية في سورية الآن، وتقول روسيا إن لديها تأثير على سورية ونحن نود أن نري هذا التأثير الآن'.

وأكدت السفيرة الأميركية التي تتولي بلادها الرئاسة الدورية لأعمال مجلس الأمن الدولي للشهر الجاري، أن حديث المسؤولين الروس عن 'صور مفبركة وتقارير مزيفة بشأن مجزرة خان شيخون أمس هو تكرار لنفس الروايات المغلوطة التي تستخدمها روسيا لإبعاد الأنظار عن نظام بشار الأسد'.