البيت الأبيض: الأسد استجاب للتحذير من السلاح الكيماوي

البيت الأبيض: الأسد استجاب للتحذير من السلاح الكيماوي

اعتبر وزير الدفاع الأميركي، جيم ماتيس، أن النظام السوري 'استجاب" لتحذير واشنطن من شن أي هجوم جديد بالأسلحة الكيماوية.

ونقلت 'رويترز' قوله، اليوم الأربعاء،  للصحفيين على متن طائرته المتجهة إلى بروكسل لحضور اجتماع لوزراء دفاع دول حلف شمال الأطلسي، 'يبدو أنهم أخذوا التحذير على محمل الجد. لم يفعلوا ذلك'.

يشار إلى أن البيت الأبيض الأميركي، حذر رئيس النظام السوري، بشار الأسد، ليل الإثنين، بأنه 'سيدفع 'ثمنا فادحا' هو وجيشه إذا شن هجوما بالأسلحة الكيماوية، وقال إن الولايات المتحدة لديها ما يدعوها للاعتقاد بأن الاستعدادات جارية لتنفيذ هجوم من هذا النوع.

وقال البيت الأبيض في بيان إن التجهيزات التي تقوم بها سورية تماثل تلك التي اتخذت قبل هجوم بالأسلحة الكيماوية في الرابع من نيسان/أبريل أسفر عن مقتل عشرات المدنيين ودفع الرئيس دونالد ترامب إلى إصدار أمر بتوجيه ضربة بصواريخ كروز على قاعدة جوية سورية.

ولم يرد المسؤولون بالبيت الأبيض على طلبات للتعليق على الخطط الأميركية المحتملة أو المعلومات المخابراتية التي أدت إلى صدور البيان الخاص بالتجهيزات السورية لشن هجوم.

وكان ترامب أمر بضرب قاعدة الشعيرات الجوية في سورية في نيسان، ردا على هجوم قالت واشنطن إن الحكومة السورية نفذته باستخدام غاز سام أودى بحياة 70 شخصا على الأقل في منطقة خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة. ونفت سورية تنفيذ الهجوم.

ومنذ الضربة العسكرية في نيسان نفذت واشنطن هجمات من حين لآخر على ميليشيا تدعمها إيران بل وأسقطت طائرة بدون طيار قالت إنها كانت تهدد قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة. وأسقط الجيش الأمريكي أيضا طائرة مقاتلة سورية في وقت سابق هذا الشهر.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018