إسرائيل تقصف منشأة في المصياف السورية

إسرائيل تقصف منشأة في المصياف السورية
صورة توضيحية

قالت تقارير إعلامية نشرت على حساب "تويتر"، اليوم الخميس، وأبرزتها وسائل الإعلام الإسرائيلية، إن إسرائيل قصف منشأة لإنتاج الصواريخ والأسلحة الكيماوية، الليلة الفائتة، قريبة من مدينة المصياف في محافظة حماة السورية.

وتحدثت وسائل إعلام سورية ولبنانية، صباح اليوم، عن هجوم استهدف مركزا للدراسات والأبحاث العلمية تابع للنظام السوري في مركز سورية (CERS). ونسب الهجوم إلى إسرائيل، وكذلك استهداف موقع عسكري يطلق عليه "الطلائع".

وادعت تقارير إعلامية أن المركز المستهدف يستخدم أيضا لإنتاج صواريخ وأسلحة كيماوية.

كما تحدثت أنباء عن وقوع إصابات في المكان، وأن ثلاثة أشخاص على الأقل قد أصيبوا في الهجوم.

وادعى المحلل العسكري لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، رون بن يشاي، أن المركز المشار إليه هو مركز لتطوير الوسائل القتالية، والذي ينتج صواريخ استنادا إلى معلومات علمية مصدرها كوريا الشمالية وإيران.

وبحسبه فإن المركز يستخدم لإنتاج أسلحة كيماوية وصواريخ يتم نقلها إلى حزب الله، وبضمنها صواريخ "أس 60".

كما لفت في هذا السياق إلى أن إسرائيل كانت قد حذرت من أنها لن تتساهل مع إقامة مصانع لإنتاج أسلحة دقيقة لحزب الله.

إلى ذلك، رفض الجيش الإسرائيلي تأكيد أو نفي الهجوم الذي نفذ، في الوقت الذي يقوم فيه الجيش الإسرائيلي بإجراء مناورة عسكرية تعتبر الأكبر من 19 عاما، وتحاكي حربا مع حزب الله.

ومن اللافت أن استهداف المركز يأتي غداة نشر تقرير محققي الأمم المتحدة في جرائم الحرب، والذي جاء فيه أن قوات النظام السوري استخدمت الأسلحة الكيماوية في أكثر من 20 هجوما، بما في ذلك الهجوم الفتاك في خان شيخون في محافظة إدلب في الرابع من نيسان/أبريل الفائت، والذي أدى في حينه إلى مقتل 87 مدنيا، وإصابة المئات.