قسد تحاصر أحد آخر معاقل داعش في الرقة

قسد تحاصر أحد آخر معاقل داعش في الرقة
الرقة (أ ف ب)

شددت قوات سورية الديموقراطية (قسد) المدعومة من واشنطن، يوم أمس الأحد، الخناق على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) المحاصرين داخل مستشفى الرقة الوطني، أحد آخر المعاقل التي يسيطر عليها التنظيم في المدينة شمالي سورية.

وكانت قد طردت قسد مقاتلي داعش من حوالي 90% من الرقة، لكن مقاتلي التنظيم ما زالوا يسيطرون على جيب في وسط المدينة.

وعلى بعد أقل من 150 مترا غرب المستشفى، احتل مقاتلو قسد، الأحد، موقعا في الطابق الرابع من مبنى متضرر بشكل كبير، لكنه يطل على المستشفى.

وتبادل الطرفان اطلاق النار وقذائف الهاون، الأحد، كما شنت طائرات التحالف الدولي غارات جوية عدة حول المدينة.

ويتمركز المقاتلون العرب والأكراد الذين تدعمهم واشنطن في عدة مبان حول المستشفى، بعضها عبارة عن هياكل اسمنتية لمجمعات سكنية.

وتتردد باللغات العربية والكردية والتركية، وأحيانا السريانية، نداءات تحمل الأوامر أو رسائل الدعم أو طلب المساعدة، إذ تنسق قيادة قسد مع مقاتليها بشكل مستمر من خلال شبكة من الأجهزة اللاسلكية.

وتهدف هذه القوات، كما يقول مقاتلوها، إلى عزل المستشفى الذي يسيطر عليه داعش عن ملعب إلى الجهة الشمالية الغربية، لكن عليهم أولا ان يحققوا اختراقات في اي من الموقعين.

وأفاد التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، أنه وقسد على علم بتقارير عن وجود مدنيين في الداخل يستخدمون كدروع بشرية.

يشار إلى أن الرقة كانت أول مدينة تخرج عن سيطرة الحكومة السورية منذ العام 2011. وبعد سيطرة الفصائل المسلحة المعارضة للنظام عليها في البداية، حل مكانها مطلع عام 2014 تنظيم داعش الذي أطبق على المدينة، وحولها بحكم الأمر الواقع إلى العاصمة السورية لما يسمى الخلافة الإسلامية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018