خان شيخون: مقتل 10 أشخاص من عائلة واحدة في غارة روسية

خان شيخون: مقتل 10 أشخاص من عائلة واحدة في غارة روسية

أعلن الدفاع المدني في إدلب، اليوم الأحد، عن مقتل 10 أشخاص من عائلة واحدة، في غارة شنّها الطيران الروسيّ على خان شيخون.

وقال مدير الدفاع المدني، مصطفى حاج يوسف إن "مقاتلات روسية استهدفت بقنابل النابالم الحارقة بلدة خان شيخون جنوبي محافظة إدلب، مساء اليوم".

وأوضح أن "القصف الجوي الروسي أسفر عن مقتل 4 أطفال و6 نساء من عائلة واحدة، والضحايا كانوا محترقين بالكامل".

ولفت إلى أن فرق الدفاع المدني نقلت المصابين الـ6 إلى المراكز الصحية القريبة، وأن هناك فرق تواصل عمليات البحث والانقاذ.

ومنتصف أيلول/ سبتمبر الماضي، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانا (تركيا وروسيا وإيران) توصلها إلى اتفاق على إنشاء منطقة خفض توتر في إدلب، وفقًا لاتفاق موقع في مايو/أيار الماضي.

وفي إطار الاتفاق تم إدراج إدلب ومحيطها (شمال غرب)، ضمن "مناطق خفض التوتر"، إلى جانب أجزاء محددة من محافظات حلب (شمال) وحماة (وسط) واللاذقية (غرب).

والعام الجاري، برز اسم خان شيخون بقوة على خلفية ارتكاب النظام السوري مجزرة كيماوية في البلدة، أسفرت عن مقتل أكثر من 100 مدني، وإصابة 500 أخرين.

وكشفت لجنة تحقيق أممية، في سبتمبر/أيلول الماضي، استخدم النظام غاز السارين في مجزرة خان شيخون الخاضعة لسيطرة المعارضة، التي وقعت في نيسان/ أبريل الماضي.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية