23 ضحية بمجازر النظام السوري وحلفائه بغوطة دمشق الشرقية

23 ضحية بمجازر النظام السوري وحلفائه بغوطة دمشق الشرقية
ركام بعد غارات النظام على الغوطة وقتل مدنيين (أ.ف.ب)

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، عن مقتل 23 مدنيًا، بينهم خمسة أطفال، بغوطة دمشق الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة، في مجزرة جديدة للنظام السوري وحلفائه.

وبحسب المرصد، بلغت حصيلة القتلى الذين سقطوا جراء الغارات الجوية التي استهدفت الغوطة الشرقية ارتفع إلى 23 شخصا بينهم خمسة أطفال.

ويوم أمس الثلاثاء، بلغت حصيلة غارات النظام السوري على الغوطة الشرقية 35 ضحية مدنية، وأسفر القصف الجوي أيضًا عن إصابة أكثر من 160 آخرين بجروح، بحسب المرصد، الذي رجح ارتفاع حصيلة القتلى نتيجة الاصابات الجرحى ووجود أشخاص تحت الأنقاض.

وتتعرض مناطق عدة في الغوطة الشرقية المحاصرة من قوات النظام بشكل محكم منذ العام 2013 لقصف جوي ومدفعي شبه يومي، تسبب الإثنين بمقتل 31 مدنيا على الأقل.

وكثفت الفصائل المقاتلة بدورها قصفها لأحياء في العاصمة بالقذائف في الأسبوعين الأخيرين. وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" نقلاً عن مصدر في شرطة دمشق أن ثلاثة مدنيين قد قتلوا، وأصيب ثمانية أشخاص آخرين "في اعتداء المجموعات المسلحة بالقذائف على حي باب توما" في شرق العاصمة.

وحذرت منظمات الأمم المتحدة في بيان مشترك صادر من دمشق، أمس الثلاثاء، من ازدياد من تداعيات القتال على حياة المدنيين، مؤكدة "الحاجة الملحة للمساعدات المنقذة للحياة" في الغوطة الشرقية التي لم تصلها أي مساعدات إنسانية منذ أواخر تشرين الثاني/ نوفمبر.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية