ما هي المواقع التي استهدفها الطيران الإسرائيلي في سورية؟

ما هي المواقع التي استهدفها الطيران الإسرائيلي في سورية؟
مدينة حلب، للتوضيح فقط (أ ب)

أكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيل، أمس السبت، إن طائرات سلاح الجو شنت هجوما واسع النطاق استهدف من خلالها الدفاعات الجوية السورية وأهدافا يعتبرها الجيش الإسرائيلي إيرانية في الأراضي السورية.

وأضاف أنه تم قصف 12 موقعا، بينها ثلاث بطاريات للدفاعات الجوية السورية، وأربع أهداف أخرى يعتبرها الجيش إيرانية، وتشكل جزءا من عملية ترسيخ التواجد الإيراني في سورية، بحسبه.

وقال إن الغارات الجوية الإسرائيلية قد جوبهت بصواريخ مضادة للطائرات، الأمر الذي أدى إلى إصابة طائرة حربية من طراز "إف 16" وسقوطها بالقريب من مدينة شفاعمرو، وتفعيل صافرات الإنذار في مناطق الشمال، بما في ذلك الجولان السوري المحتل، والجليل الغربي، ومنطقة حيفا - عكا.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي تتمكن فيها دفاعات جوية تابعة للنظام السوري من إسقاط طائرة حربية إسرائيلية، بعد أن نفذت تل أبيب أكثر من 26 هجومًا داخل سورية منذ عام 2013، كان آخرها قبل أيام، عندما قصفت طائرات إسرائيلية مجمع البحوث العلمية بريف دمشق.

نعرض لكم المواقع التي استهدفها الطيران الإسرائيلي، فجر السبت، بحسب رصد لـ"العربي الجديد".

1) مطار المزة العسكري بدمشق، الذي يبعد عن مركز العاصمة نحو 5 كيلومترات، ويضم فرقا عسكرية وأمنية ومخابراتية متعددة منها المخابرات الجوية والدفاع الجوي وسرية المهام الخاصة التابعة للمخابرات الجوية، وقد تعرّض لقصف مماثل في يناير/ كانون الأول من عام 2017.

2) مطار التيفور العسكري بريف حمص، أو مطار "تياس"، تم إخراجه من الخدمة بسبب الدمار الذي لحق ببرج المراقبة، ويعتبر من أهم المطارات في سورية وفيه قوات إيرانية وعراقية، وقد تعرّض لضربة أميركية العام الفائت عقب هجوم خان شيخون الكيماوي.

3) جبل المانع شرقي مدينة الكسوة جنوب العاصمة دمشق، الذي يقع في منطقة عسكرية بامتياز، وفيه منصات لإطلاق الصواريخ.

4) الفوج 16 شرقي دمشق بمنطقة القلمون الشرقي قرب مدينة الضمير، ويعتبر من أهم النقاط العسكرية التي تحتوي على أنظمة دفاع جوي.

5) تل أبو ثعالب جنوب منطقة السيدة زينب جنوب العاصمة دمشق، وتتمركز فيه قوات إيرانية وعراقية ولبنانية، بهدف حماية المنطقة التي يوجد فيها مرقد شيعي.

6) منطقة الديماس شمال غربي دمشق، وفيها العديد من المواقع العسكرية، وتركّزت الغارات على المطار الشراعي في المنطقة.

7) سهل بلدة مضايا شمال غربي دمشق، الذي تتمركز فيه العديد من القطع العسكرية التابعة لحزب الله اللبناني.

8) موقع تابع للواء 104 حرس جمهوري في منطقة الدريج شمال دمشق، ويعتبر من أكبر الثكنات التي يتم فيها تجميع المجندين المسحوبين للخدمة الاحتياطية، وفيه وجود لضباط روس يعملون على تأهيل المجندين.

9) اللواء 156 على تلة الصبا شرقي بلدة عالقين بمنطقة غباغب شمال درعا، وفيه مستودعات 377 التي تعتبر من أهم مخازن السلاح في الجنوب.

10) الفوجان 79 و89 في بلدة جباب بمنطقة غباغب شمال درعا.

11) الفوج 175 في محيط مدينة ازرع شمال درعا.

12) موقع في "ضاحية الفردوس" بمنطقة جمرايا، وفيه "مركز الدراسات والبحوث العلمية"، ومعمل لإنتاج قواعد إطلاق الصواريخ، وفيه وجود إيراني وقوات من حزب الله، وقد تعرض لقصف إسرائيلي في وقت سابق.