سورية: مجازر الأسد تحصد 56 مدنيًا في الغوطة الشرقية

سورية: مجازر الأسد تحصد 56 مدنيًا في الغوطة الشرقية
الأناضول

ارتفعت حصيلة ضحايا مجازر النظام السوري، اليوم الخميس، إلى 56 مدنيًا في الغوطة الشرقية قرب دمشق، التي يحاصرها النظام والمسلحون الموالون له أعوام، والتي ترزح تحت قصف النظام العنيف ومجازره منذ أكثر من أسبوع.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصادر بالدفاع المدني، أنه قُتل 31 مدنيا في غارات جوية شنها النظام السوري على الغوطة الشرقية، مساء اليوم، ليصل بذلك العدد الإجمالي للقتلى منذ الصباح إلى 56.

وأوضحت المصادر أن 5 مدنيين سقطوا في بلدة كفر بطنا، و4 بلدة الأفتريس، و5 في بلدة حمورية، و24 في مدينة دوما، و5 في عربين، و9 في حزة، واثنان في بلدة جسرين، واثنان في بلدة مسرابا، منذ صباح اليوم.

وبذلك، يصل عدد القتلى المدنيين في الغوطة إلى 302 منذ صباح الإثنين الماضي، وفق رصد استند لمصادر طبية وإحصاءات الدفاع المدني.

وفي سياق متصل، هدد النظام السوري سكان الغوطة الشرقية، عبر إلقاء منشورات عبر الطائرات الحربية والمروحيات تطالب السكان بالاستسلام.

وكثفت قوات النظام هجماتها بالبراميل المتفجرة والقذائف المدفعية، وشتى أنواع الأسلحة الأخرى، على الغوطة الشرقية منذ صباح الإثنين الماضي.

وتقع الغوطة الشرقية ضمن مناطق "خفض التوتر" التي تم الاتفاق عليها في مباحثات أستانة عام 2017، بضمانة من تركيا وروسيا وإيران.