النظام يقصف الغوطة بالكلور قبيل دخول قافلة الإغاثة

النظام يقصف الغوطة بالكلور قبيل دخول قافلة الإغاثة
(أ ب)

قصف النظام السوري، بالساعات الأولى لفجر اليوم الخميس، بقنابل تحوي غاز الكلور السام مدينة حمورية في الغوطة الشرقية، وسط محاولات اقتحام على جبهات المدينة، بينما سقط قتلى وجرحى جراء استمرار القصف على مناطق عدّة في الغوطة المحاصرة.

إلى ذلك، قال مستشار الشؤون الخارجية في الهلال الأحمر العربي السوري زياد مسلاتي لرويترز، إن قافلة مساعدات من 25 شاحنة تحمل غذاء وأدوية ستدخل مدينة دوما الخاضعة لسيطرة المعارضة والمحاصرة يوم الخميس.

وجرى تجريد أحدث قافلة إلى الغوطة الشرقية، شأنها شأن قوافل مساعدات سابقة، من مواد طبية لا ترغب السلطات السورية في وصولها إلى أيدي المعارضة في إجراء يعد انتهاكا للقانون الإنساني الدولي على ما يبدو.

وقال مستشار الأمم المتحدة بشأن سورية ورئيس المجلس النرويجي للاجئين يان إيجلاند، إن الحكومة السورية وافقت على دخول القافلة يوم الخميس.

ميدانيا، ذكر الدفاع المدني السوري في ريف دمشق، أنّ عدداً من المدنيين جُلهم من النساء والأطفال أصيبوا بحالات اختناق جراء هجوم لقوات النظام السوري بقنابل تحوي غاز الكلور على الأحياء السكينة في مدينة حمورية.

وأضاف "لم تتمكن فرق الدفاع المدني من توثيق الحصيلة الدقيقة للحالات، نتيجة كثافة القصف وإغلاق كافة الطرق الإسعافية المؤدية إلى المنطقة بالركام الناجم عن القصف".

في غضون ذلك، أفاد الناشط محمد الشامي، لـ"العربي الجديد"، بمقتل خمسة أشخاص من عائلة واحدة، بينهم أربعة أطفال جراء القصف الجوي على مدينة حمورية.

وأوضح الناشط أن قوات النظام السوري تحاول اقتحام المدنية، وتمكنت من دخول أجزاء من المدينة من أطرافها الشرقية، بعد معارك عنيفة مع المعارضة السورية المسلحة، مبيناً أنّ "قرابة خمسة آلاف شخص من المدنيين محاصرين في مناطق من المدينة بسبب القصف العنيف".

كذلك أفاد "مكتب مدينة حمورية الإعلامي" عن مقتل العديد من العائلات جراء استهداف المدينة بغارة جوية من الطيران الحربي، وذلك خلال محاولتهم الهرب باتجاه البلدات الاقل سخونة في الغوطة الشرقية.

وأوضح أن فرق الإسعاف تواجه صعوبة كبيرة للوصول إلى الأماكن المستهدفة، بسبب ارتفاع وتيرة القصف على حمورية.

بدوره، ذكر "مركز الغوطة الإعلامي"، أنّ العديد من القتلى سقطوا، جراء قصف جوي روسي طاول المدنيين الذين يحاولون النزوح من حمورية، باتجاه مناطق أقل تصعيداً في الغوطة الشرقية.

إلى ذلك، سقط جرحى بين المدنيين جراء استمرار القصف الجوي والمدفعي من قوات النظام السوري على بلدات كفربطنا وحزة وزملكا في الغوطة المحاصرة.

وكان القصف على مدن وبلدات الغوطة قد أسفر، أمس الأربعاء، عن مقتل أكثر من ثلاثين شخصاً بينهم أطفال ونساء جلهم قضى في مدينة حمورية التي تحاول قوات النظام السيطرة عليها.

ويحاصر النظام السوري الغوطة منذ أكثر من خمس سنوات، ويمنع عنها المواد الغذائية والمساعدات الإنسانية، فضلاً عن قيامه بإفراغ المساعدات التي تدخل عن طريق الأمم المتحدة من المواد الطبية.