مقتل 30 مدنيا بقصف روسي على مدينة حارم بريف إدلب

مقتل 30 مدنيا بقصف روسي على مدينة حارم بريف إدلب
أرشيفية (أ ب)

قُتِل 30 مدنيا على الأقل، وأُصيب العشرات، مساء اليوم الخميس، جرّاء قصف جويّ، نفّذته طائرة حربية، تابعة لسلاح الجو الروسي، على مدينة حارم، قرب الحدود التركية، شمال غربي إدلب.

وقال مصدر في الدفاع المدني لـ"العربي الجديد" إن طائرة حربية روسية قصفت السوق الشعبية في مدينة حارم، ما أدى إلى مقتل 30 مدنيا في حصيلة أولية، وإصابة العشرات.

وأوضح أن عدد القتلى مرشح للارتفاع، نظرا إلى كثرة الجرحى، وخطورة بعض الإصابات، ووجود عالقين تحت الأنقاض، يعمل الدفاع المدني على انتشالهم.

وأضاف المصدر ذاته أن حجم الدمار الذي أحدثه القصف كبير جدا، ما منع وصول سيارات الإسعاف إلى المكان المستهدف.

في السّياق، قُتل 19 مدنيًا في الغوطة الشرقية، في وقت سابق، اليوم الخميس، جراء المجازر التي ارتكبتها طائرات النظام، والطائرات الروسية في مختلف بلدات الغوطة، بحسب ما أورد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، إن "16 مدنيًا قتلوا في بلدة زملكا وثلاثة آخرين في بلدة عربين المجاورة، جراء القصف الجوي السوري والروسي". وأشار إلى أن "الغارات مستمرة بكثافة على مناطق جنوب الغوطة الشرقية"، آخر معاقل الفصائل المعارضة قرب دمشق.

وأفاد المرصد أن "الطائرات الحربية استهدفت بأكثر من 15 غارة مناطق في مدينة زملكا، بالتزامن مع القصف الجوي على عربين وعين ترما".

وجُرح مدنيون في وقت سابق اليوم، نتيجة قصف لطائرات تابعة لقوات النظام السوري على مدينة بنش، قرب مدينة إدلب.

وقُتل يوم أمس الأربعاء 22 مدنيا، معظمهم من النساء والأطفال، في قصف استهدف مغارة تؤوي نازحين في بلدة كفر بطيخ، قرب إدلب.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"