19 قتيلًا مدنيًا بالغوطة بمجازر للنظام وروسيا

19 قتيلًا مدنيًا بالغوطة بمجازر للنظام وروسيا
أ.ب

قتل 19 مدنيًا في الغوطة الشرقية، اليوم الخميس، جراء المجازر التي ارتكبتها طائرات النظام السورية والطائرات الروسية في مختلف بلدات الغوطة، بحسب ما أورد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، إن "16 مدنيًا قتلوا في بلدة زملكا وثلاثة آخرين في بلدة عربين المجاورة، جراء القصف الجوي السوري والروسي". وأشار إلى أن "الغارات مستمرة بكثافة على مناطق جنوب الغوطة الشرقية"، آخر معاقل الفصائل المعارضة قرب دمشق.

وأفاد المرصد أن "الطائرات الحربية استهدفت بأكثر من 15 غارة مناطق في مدينة زملكا، بالتزامن مع القصف الجوي على عربين وعين ترما".

وتعرضت بلدات القطاع الجنوبي من الغوطة لغارات عنيفة ليلًا وصباح الخميس. وتأتي الغارات بالتزامن مع التحضيرات لبدء تنفيذ اتفاق إجلاء هو الأول من نوعه في الغوطة الشرقية منذ بدء الحملة العسكرية ضدها قبل أكثر من شهر.

ومن المفترض أن يخرج الخميس مقاتلون من حركة أحرار الشام ومدنيين بموجب اتفاق تم التوصل إليه مع روسيا من مدينة حرستا المعزولة في غرب الغوطة الشرقية.

وتشن قوات النظام منذ 18 شباط/ فبراير هجوما عنيفا على الغوطة الشرقية تخللته عشرات المجازر، بدأ بقصف عنيف ترافق لاحقًا مع هجوم بري تمكنت خلاله من السيطرة على أكثر من ثمانين في المئة من هذه المنطقة التي تتعرض منذ 2012 لقصف جوي منتظم تسبب بمقتل الآلاف.