عملية التهجير مستمرة بالغوطة: الدفعة الخامسة تصل حماة

عملية التهجير مستمرة بالغوطة: الدفعة الخامسة تصل حماة
(أ ب)

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الخميس، وصول الدفعة الخامسة من مهجري القطاع الأوسط من الغوطة الشرقية، إلى قلعة المضيق بريف حماة الشمالي الغربي، حيث تضم الدفعة الخامسة نحو 90 حافلة تحمل على متنها 5250 من المدنيين والمقاتلين وعوائلهم ممن جرى تهجيرهم من الجيب الجنوبي الغربي الخاضع لسيطرة "فيلق الرحمن" بالغوطة الشرقية.

ورصد المرصد السوري أن عملية وصول هذه الدفعة جرت عبر قافلتين اثنتين انطلقتا بشكل غير متزامن، ليرتفع إلى أكثر من 25 ألف بينهم ما لا يقل عن 6000 مقاتل عدد الذين جرى تهجيرهم حتى اللحظة عبر 5 دفعات متتالية من القطاع الأوسط في الغوطة الشرقية، ضمن اتفاق "فيلق الرحمن" والروس، كذلك كان 5 آلاف شخص هجروا نحو الشمال السوري من مدينة حرستا التي كانت تسيطر عليها حركة "أحرار الشام".

وكان المرصد السوري نشر يوم أمس، الأربعاء، أنه رصد خروج نحو 163 ألف مدني من غوطة دمشق الشرقية، نحو الشمال السوري ومناطق النظام، ومنهم من بقي في المناطق التي سيطرت عليها قوات النظام ضمن الغوطة الشرقية، في الجيب الخاضع لسيطرة "فيلق الرحمن"، وفي التفاصيل التي وثقها المرصد السوري فإن عدد الخارجين من المعابر باتجاه مناطق قوات النظام بلغ أكثر من 101 ألف مدني، بينما بقي ما لا يقل عن 37 ألف مدني في بلدات كفربطنا وعين ترما وسقبا التي سيطرت عليها قوات النظام.

ووصلت صباح اليوم الخميس، الدفعة الخامسة من مهجري القطاع الأوسط في غوطة دمشق الشرقية، إلى معبر قلعة المضيق، شمال غرب محافظة حماة وسط البلاد، فيما يستمر النظام السوري في التحضير لنقل الدفعة السادسة، ضمن عملية التهجير في الغوطة.

ونقل "العربي الجديد" عن الناشط محمد الشامي، إن قرابة خمسة آلاف شخص، جلّهم من المدنيين، خرجوا في وقت متأخر مساء أمس، الأربعاء، من القطاع الأوسط في الغوطة الشرقية، وقد وصلوا صباح اليوم إلى معبر قلعة المضيق، ويستعدّون للتوجه إلى مناطق ومراكز الإيواء في ريف إدلب وحلب.

وأشار الشامي إلى استمرار عملية التهجير في القطاع الأوسط، حيث يتمّ تحضير المزيد من الحافلات في مدينة عربين، لنقل الدفعة السادسة من الرافضين للمصالحة والتسوية مع النظام، إثر الاتفاق الذي فرضه الأخير وحلفاؤه على فصيل "فيلق الرحمن".

من جهتها، أفادت وكالة الأنباء الرسمية "سانا" بأن الدفعة الخامسة من المهجرين، ضمت 89 حافلة، على متنها 5290 شخصاً، بينهم 1374 من عناصر المعارضة المسلحة، خرجوا من جوبر وزملكا وعربين وعين ترما في الغوطة الشرقية.

وضمت القافلات الخمس من القطاع الأوسط، أكثر من 21 ألف شخص، ربعهم من عناصر المعارضة السوريةالمسلحة.

وتترقب مدينة دوما، آخر مدن الغوطة الخارجة عن سيطرة النظام السوري، ما ستؤول إليه المفاوضات بين فصيل "جيش الإسلام" والجانب الروسي حول مصير المدينة.

وشهدت المدينة مساء أمس تظاهرات من قبل الأهالي رفضاً للتهجير، فيما طالب متظاهرون "جيش الإسلام" بمغادرة المدينة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018