مقاتلات أميركية تحلق قبالة سواحل سورية وترامب يؤجل الإعلان

مقاتلات أميركية تحلق قبالة سواحل سورية وترامب يؤجل الإعلان
صورة توضيحية

أعلن التلفزيون الإيطالي الرسمي، اليوم الخميس، أن طائرات عسكرية مقاتلة تابعة للجيش الأميركي حلقت فوق البحر الأبيض المتوسط قبالة السواحل السورية، وأن مركز انطلاقها كان من قاعدة في جنوب إيطاليا تابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو).

ويأتي هذا التحليق وسط تسارع في وتيرة التطورات بشأن رد عسكري أميركي محتمل على تنفيذ النظام السوري هجوما كيماويا السبت الماضي ضد مدنيين بسورية.

وقال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إنه يعقد اجتماعات بشأن الأزمة السورية، اليوم الخميس، متوقعًا اتخاذ قرارات "قريبًا جدًا" فيما يخص الرد الأميركي على هجوم كيميائي شنه النظام السوري على مدنيين في مدينة دوما، وخلف عشرات القتلى والجرحى.

وقال ترامب "نعقد عددًا من الاجتماعات اليوم... سنرى ما سيحدث... الآن علينا اتخاذ بعض القرارات. ولذلك ستتخذ قريبا جدا"، وفق ما نقلت "رويترز".

وفي وقت سابق اليوم، قال ترامب على "تويتر": "لم أحدد من قبل متى ستكون الضربة ضد سورية، قد يكون ذلك قريبًا أو ليست قريبة على الإطلاق". مطالبًا بـ"شكر أميركا لأنها تطهر المنطقة من تنظيم داعش".

ونقل التلفزيون عن مصدر في قاعدة "سيغونيلا" العسكرية التي تقع بجزيرة صقلية أقصى جنوبي إيطاليا، قوله إن "طائرات عسكرية تابعة للبحرية الأميركية من نوع بوينغ بيه-8 بوسيدون، حلقت فوق منطقة (بالمتوسط) تقع قبالة الساحل السوري".

وأشار إلى أن هذه الطائرات "متخصصة في الاستطلاع والمراقبة وتحمل رادارات للإنذار المبكر، ولها القدرة على حمل صواريخ هاربون المضادة للسفن".

وأوضح أنه "تم تسجيل مهمتين من هذا النوع خلال الساعات العشر الماضية؛ حيث انطلقت الطائرات من سيغونيلا لتحلق قبالة سواحل سورية".

وحتى عصر اليوم الخميس، لم تصدر أي إفادة من الناتو أو البنتاغون حول ما ذكره التلفزيون الإيطالي.

وتقع قاعدة "سيغونيلا" جنوبي مدينة كاتانيا، بجزيرة صقلية، وهي تستخدم لمهام حلف شمال الأطلسي في البحر المتوسط والشرق الأوسط، وتستضيف نحو خمسة آلاف عسكري من الحلف.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018