عين النظام على شمال حمص بعد تهجير اليرموك ومحيط دمشق

عين النظام على شمال حمص بعد تهجير اليرموك ومحيط دمشق
أ.ب

أعلن وزير المصالحة الوطنية في النظام السوري، علي حيدر، إن عين النظام وحلفائه على شمال حمص، وأن القوات ستتجه إلى هناك بعد تهجير أحياء جنوب دمشق ومخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، تحت مسمى "اتفاق استسلام مع المسلحين".

وهجر النظام السوري عشرات آلاف السوريين الكثير من المناطق التي كانت تحت سيطرة فصائل المعارضة، آخرها مدينة الضمير في القلمون الشرقي والغوطة الشرقية لدمشق، بعد توقيع اتفاقيات معها بعد مجازر عنيفة ارتكبها هناك، وهذا ما يحدث في اليرموك وبيبلا ويلدا والحجر الأسود حاليًا.

وبدأت قوات النظام وحلفاؤه في الأسبوع الأخير بقصف المخيم والأحياء المتاخمة له من الجو والبر، وقتل 20 مدنيًا حتى الآن، مع محاولات قواته اقتحام المنطقة من عدة محاور.

وقال حيدر في مقابلة مع رويترز إن قوات النظام ستركز على استعادة جيب خاضع لسيطرة المعارضة شمالي مدينة حمص بعد تأمين المناطق المحيطة بالعاصمة دمشق.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018