"دُمّل الشرق" مرض يُهدِّد سكان إدلب السورية

"دُمّل الشرق" مرض يُهدِّد سكان إدلب السورية
(الأناضول)

زادت حالات الإصابة بمرض "دُمّل الشرق" أو "دمل حلب" في محافظة إدلب شمالي سورية، بسبب سوء الظروف المعيشية وكثرة النازحين إليها.

وبسبب موجة النزوح الكبيرة الناجمة عن الغارات الجوية التي تنفذها مقاتلات النظام السوري على مناطق سيطرة المعارضة في مناطق كثيرة بسوريا، شهدت إدلب زيادة سكانية غير متّزنة، جلبت معها أمراضًا مختلفة.

ونتيجة قلة الخدمات الطبية وكثرة أنواع عديدة من الذباب الناقل للجراثيم والأمراض المعدية، تفشّى في الآونة الأخيرة مرض "دُمّل حلب" الذي يظهر في الجلد كبُقع حمراء كبيرة، نتيجة لدغة حشرة تسمى "ذبابة الرمل".

وينتشر المرض بكثرة في بلدة أرمناز التي استقبلت خلال الفترة الماضية أعدادًا كبيرة من النازحين.

وبحسب معطيات المركز الصحي الوحيد الموجود في بلدة أرمناز، فقد بلغ عدد المصابين بهذا المرض خلال شهر نيسان الجاري، نحو 800 مريض.

وفي تصريح لـ"الأناضول" قال حسن سرداني رئيس المجلس المحلي في بلدة أرمناز، إنّ بلدته تعاني من نقص حاد في الخدمات الطبية التي تقي المواطنين من الامراض المعدية.

وأوضح سرداني أنّ قصف النظام السوري لإدلب، ألحق دمارًا كبيرًا بقنوات الصرف الصحي في المدينة، الأمر الذي أدى إلى انتشار الحشرات الناقلة للأمراض المعدية.

وأضاف أنّ المجلس وجّه نداءً للجمعيات الخيرية والمنظمات المدنية، لمساعدة البلدة في إصلاح قنوات الصرف الصحي، إلّا أنه لم يجد الدعم الكافي إلى الآن.