واشنطن للمعارض السورية: لا تتوقعوا مساعدتنا

واشنطن للمعارض السورية: لا تتوقعوا مساعدتنا
(الأناضول)

أرسلت واشنطن رسالة واضحة لفصائل المعارضة السورية الرئيسية التي تسيطر على الجنوب السوري المجاور للأردن والجولان المحتل، مفادها أن القوات الأميركية لن تدخل في دعمها في الحملة العسكرية التي تشنها القوات الروسية وقوات النظام السوري على هذه المناطق.

وتأتي رسالة واشنطن عقب مهاجمة الطيران الروسي مدينة تابعة لمقاتلي المعارضة، ونصت الرسالة المرسلة إلى قيادة جماعات فصيل "الجيش السوري الحر" على أن الحكومة الأميركية تريد توضيح "ضرورة ألا تبنوا قرارتكم على افتراض أو توقع قيامنا بتدخل عسكري".

وقالت الرسالة الأميركية لمقاتلي المعارضة أيضا إن الأمر يعود إليهم فقط في اتخاذ القرار السليم بشأن كيفية مواجهة الحملة العسكرية التي تشهنا قوات النظام، بناء على ما يرون أنه الأفضل بالنسبة لهم ولشعبهم.

وأضافت الرسالة " إننا في حكومة الولايات المتحدة ندرك الظروف الصعبة التي تواجهونها وما زلنا ننصح الروس والنظام السوري بعدم الإقدام على إجراء عسكري يمثل خرقا للمنطقة".

ودعمت واشنطن الفصيل المعارض "الجيش السوري الحر" بالسلاح والمرتبات خلال الحرب الدائرة منذ سبع سنوات بموجب برنامج للمساعدات العسكرية تديره وكالة المخابرات المركزية الأميركية "سي آي إيه".

ويعتقد محللون أن هذه المساعدات انخفضت بعد أن قرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، العام الماضي وقف هذا البرنامج.

وكانت آمال المعارضة قد زادت بعد أن حذرت واشنطن الأسد وحلفاءه الروس من أن خرق هذه المنطقة ستكون له "عواقب وخيمة" وتعهدها باتخاذ "إجراءات حازمة وملائمة".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018