معبر نصيب: عودة نازحين سوريين لمنازلهم ومخاوف تتعلق بحمايتهم

معبر نصيب: عودة نازحين سوريين لمنازلهم ومخاوف تتعلق بحمايتهم
(أ ب)

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الأحد، عودة أغلب النازحين السوريين على الحدود الأردنية إلى بلدانهم، وسط مخاوف تتعلق بحماية النازحين العائدين.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأردن، أندرس بیدرسن، اليوم، إن كل النازحين السوريين تقريبا عند معبر نصيب – جابر، غادروا الحدود الأردنية عائدين إلى بلدهم.

وكان آلاف السوريين قد نزحوا من هجوم القوات الحكومية السورية على المعارضة في جنوب غرب البلاد احتشدوا في منطقة قرب الحدود. وقال بيدرسن إن ما بين 150 و200 شخصا فقط بقوا في المنطقة.

وأضاف أنهم "لا يستطيعون أن يقدروا أعداد النازحين في الجنوب السوري".

كما طالب بيدرسن بتسهيل مهمتهم في إدخال المساعدات للنازحين السوريين هناك.

وتقول الأمم المتحدة إن الهجوم المدعوم من روسيا شرد ما يربو على 320 ألف شخص في الأسبوعين الماضيين، في أكبر عملية نزوح جماعي في الحرب المستمرة منذ سبع سنوات.

وتجمع نحو 60 ألفا عند الحدود مع الأردن، بينما توجه آلاف آخرون إلى المنطقة الحدودية مع مرتفعات الجولان السورية المحتلة.

وانتشرت قوات النظام السوري عند المعبر يوم السبت، لتسيطر على مسار حيوي للتجارة سيطرت عليه المعارضة لثلاث سنوات.

وطالب بيدرسن بحرية الدخول إلى محافظتي درعا والقنيطرة السوريتين، وأضاف أن قافلة مساعدات تنتظر دخول قرية سيطرت عليها القوات النظامية في الأيام القليلة الماضية.

وقال في مؤتمر صحافي، "ما نطلبه هو حرية دخول دون عراقيل" إلى جنوب غرب سورية.

وأضاف أن هناك مخاوف تتعلق بحماية النازحين السوريين العائدين إلى ديارهم.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018