مطار عسكري أميركي شمال سورية وروسيا تفكك الألغام

مطار عسكري أميركي شمال سورية وروسيا تفكك الألغام
أميركا تدفع بمزيد من جيشها شمال سورية (أ.ب)

أفادت صحيفة "الوطن" المقربة من النظام السوري، أن القوات الأميركية شرعت في تشييد مطار عسكري جديد في منطقة الشدادي التابعة لمحافظة الحسكة شمال شرق سورية، فيما كشف نائب قائد المجموعة العسكرية الروسية العاملة في سورية، أنه يعمل في سورية الآن أكثر من ألف عنصر من الجيش الروسي من المختصين في نزع الألغام وإبطال العبوات الناسفة.

وحسب الصحيفة، فإن 150 شاحنة تحمل مواد بناء وأسلحة، قد وصلت من شمال العراق إلى دير الزور والشدادي، وسط حديث عن إنشاء مطار حربي أمريكي جديد في المنطقة.

وذكرت أن قوات "قسد" الكردية سمحت للقافلة الأميركية بدخول مناطق سيطرتها، وأن وفدا أميركيا برئاسة السفير الأميركي السابق في البحرين وليم روباك، اجتمع مع أعضاء "مجلس الرقة المدني" التابع لتنظيم "مجلس سورية الديمقراطية".

وترافقت زيارة الوفد الذي ضم بريت ماكوغريك مبعوث الرئيس الأميركي، مع دخول قوافل شاحنات عسكرية أميركية وغربية كبيرة إلى شمال شرق سورية قادمة من العراق ومحملة بالمعدات والآليات العسكرية والأسلحة.

إلى ذلك، قال اللواء سيرغي كورالينكو نائب قائد المجموعة العسكرية الروسية العاملة في سورية إنهم يعملون، ليس فقط في إزالة الألغام وتطهير مختلف المواقع والمنشآت من العبوات والقذائف التي لم تنفجر، بل ويقومون بتدريب عناصر نزع الألغام في الجيش السوري.

وأعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مؤخرا أن المختصين الروس من مركز مكافحة الألغام العامل في سورية، قاموا منذ 2016 بتطهير أكثر من 17 ألف مبنى وأزالوا أكثر من 105 آلاف عبوة وقذيفة، وطهروا أراضي تزيد مساحتها على 6.5 ألف هكتار من الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها وتركها "الإرهابيون"، على حد قوله.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة