بعد أميركا: بريطانيا توقف دعما للمعارضة السورية

بعد أميركا: بريطانيا توقف دعما للمعارضة السورية
من تظاهرات إدلب (أ ب)

بعد التحول الذي طرأ على الموقف الأميركي منذ انتخاب ترامب رئيسًا، وإعلانه، السبت، تجميد المساعدات لمناطق المعارضة السورية، أعلنت الحكومة البريطانية، اليوم، الإثنين، في خطوة مماثلة أنها أوقفت تمويل بعض برامج المساعدات في مناطق يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في سورية.

وقالت متحدثة باسم الحكومة لـ"رويترز": "بعد أن أصبح الوضع على الأرض في بعض المناطق صعبا على نحو متزايد، قلصنا دعم بعض برامجنا غير الإنسانية ولكن سنواصل تقديم الدعم المهم لمساعدة الذين هم في أمس الحاجة للدعم ولتحسين الأمن والاستقرار في هذا البلد".

وكانت صحيفة "تايمز" البريطانيّة قد ذكرت، في وقت سابق، أن محاولة تشكيل قوة شرطة مستقلة ستُلغى من أيلول/سبتمبر، في الوقت الذي تجري فيه مراجعة مشروعات تمويل المجالس المحلية، ومن المرجح وقفها بحلول نهاية السنة المالية. وأضاف التقرير أن وزارة الخارجية وإدارة التنمية الدولية قررتا أن برامج المساعدات في المناطق الشمالية الغربية من سورية "يتعذر استمرارها".

وقالت الحكومة البريطانية إنها أنفقت 152 مليون جنيه إسترليني (193.85 مليون دولار) على البرامج الإنسانية في سورية، خلال السنة المالية 2017-2018.

وزادت بريطانيا مساعداتها بالإضافة إلى تزويد المعارضة السورية بالمركبات المدرعة والتدريب في 2013.

وشمال غربيّ سورية هو آخر منطقة رئيسية ما زال مقاتلو المعارضة يسيطرون عليها.

وأدى الصراع في سورية إلى سقوط ما يقدر بنحو نصف مليون قتيل، وإجبار أكثر من 5.5 مليون شخص على ترك سورية وتشريد أكثر من 6.5 مليون شخص داخلها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018