إدلب: مقتل 13 مدنيا بينهم 6 أطفال من عائلة واحدة

إدلب: مقتل 13 مدنيا بينهم 6 أطفال من عائلة واحدة
قصف استهدف إدلب في السابق (أب)

أسفر القصف الروسي لمحافظة إدلب، شمال غربي سورية، يوم أمس الثلاثاء، عن مقتل 13 مدنيا بينهم ستة أطفال.

وكانت الطائرات الحربية الروسية قد شنت عدة غارات على إدلب بعد توقف دام 22 يوما، واستهدف عدة مناطق جنوبي وجنوب غربي المحافظة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى القصف أسفر عن مقتل 13 مدنيا، بينهم ستة أطفال، وإصابة 10 آخرين.

وبحسب المرصد فإن الأطفال من عائلة واحدة، وقتلوا في غارة على مدينة جسر الشغور.

وتأتي هذه الغارات الروسية قبل أيام من قمة ثلاثية تجمع موسكو وطهران وأنقرة بشأن مستقبل محافظة إدلب، التي تعتبر آخر أبرز معاقل هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا).

يذكر أن الموفد الخاص للأمم المتحدة، ستافان دي ميستورا، كان قد عبر عن مخاوفه من حصول "حمام دم" فيها.

يذكر أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، كان قد حذر النظام السوري من شن هجوم على إدلب، مضيفا أن الروس والإيرانيين يرتكبوا خطأ إذا شاركوا في الهجوم.

من جهتها قالت مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، إن بلادها طلبت عقد اجتماع للمجلس صباح الجمعة لبحث الأوضاع في إدلب.

في المقابل، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن "الوضع في إدلب لا يزال موضع اهتمام من قبل موسكو ودمشق وأنقرة وطهران"، مضيفاً في الوقت ذاته "نعلم أن القوات المسلحة السورية تستعد لحل هذه المشكلة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018