النظام السوري يرفض دور الأمم المتحدة في اللجنة الدستورية

النظام السوري يرفض دور الأمم المتحدة في اللجنة الدستورية
المعلم ودي ميستورا (سانا)

أبلغ المبعوث الأممي الخاص إلى سورية، إستيفان دي ميستورا، مجلس الأمن الدولي، اليوم الجمعة، رفض وزير خارجية النظام السوري، وليد المعلّم، للدور الذي تقوم به الأمم المتحدة حاليًا في عملية إطلاق اللجنة الدستورية.

جاء ذلك في الإفادة التي قدمها دي ميستورا، عبر دائرة تليفزيونية مغلقة من العاصمة اللبنانية، بيروت، خلال جلسة مجلس الأمن التي انعقدت مساء اليوم، الجمعة، بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك.

وقال المبعوث الأممي لأعضاء المجلس "وليد المعلم، وزير الخارجية يفهم دور الأمم المتحدة بشكل مختلف".

وتعهد دي ميستورا، والذي أعلن عزمه الاستقالة من منصبه نهاية تشرين أول/نوفمبر المقبل، بألا "أدّخر جهدًا في ما تبقى من وقت لولايتي من أجل إطلاق عمل اللجنة الدستورية في أقرب فرصة ممكنة، والإسهام في تنفيذ عملية جنيف وفقا لقرار مجلس الأمن 2254".

وأضاف قائلا إنه اجتمع مع المعلّم، أول أمس، الأربعاء، "وأكّد لي أن اللجنة الدستورية أمر سيادي لبلاده، وأن الخلاف الأساسي يتعلق بدور الأمم المتحدة في تلك اللجنة"، وتابع دي ميستورا أنّ المعلّم "لم يقبل بدور للأمم المتحدة في تشكيل أو تحديد أسماء أعضاء القائمة الثالثة في اللجنة الدستورية".

واستطرد "شرحتُ للمعلّم أن دور الأمم المتحدة تنظيمي، وذكّرته بأن الإعلان الختامي لبيان سوتشي، أوضح أن اللجنة تتشكل من وفدي الحكومة والمعارضة لصياغة إصلاح دستوري يتفق مع قرار مجلس الأمن 2254، إضافة إلى وجود صلاحيات ومعايير لاختيار أعضاء اللجنة".

ولفت دي ميستورا، إلى أن المعلم طلب منه سحب "القائمة الثالثة المعروضة على الطاولة (من قبل الأمم المتحدة)، وقال إن ضامني أستانا يرفضونها، وقلت له إن ذلك غير حقيقي".

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة