سورية: القوات الأميركية تخلي أول مستودعاتها بعد قرار الانسحاب

سورية: القوات الأميركية تخلي أول مستودعاتها بعد قرار الانسحاب
الرئيس الأميركي ترامب (أ ب)

أفرغت الولايات المتحدة الأميركية، أمس الجمعة، أحد مستودعاتها العسكرية شمال شرقي سورية، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء، نقلًا عن مصادر محلية موثوقة في محافظة الحسكة.

ويضم المستودع الذي تم إخلاؤه للمرة الأولى، عقب إعلان أميركا قرار سحب قواتها من سورية، عدة مخازن، ويعمل فيه نحو 50 جنديا أميركيا، ويقع في مدينة المالكية التابعة لمحافظة الحسكة، بحسب "الأناضول".

وذكرت المصادر أنه جرى إرسال سيارات مصفحة من نوع "همر"، وشاحنات كانت موجودة داخل المستودع إلى العراق، كما غادرالجنود الأميركيون العاملون في المستودع إلى العراق كذلك.

القاعدة العسكرية الأميركية (الأناضول)

ويُعدّ المستودع واحدا من 18 قاعدة عسكرية، تتوزع عليها القوات الأميركية في سورية.

وفي 19  كانون الأول/  ديسمبر الجاري، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب بدء انسحاب قوات بلاده من سورية، دون تحديد جدول زمني لذلك.

وقال ترامب حينها: "هل تريد الولايات المتحدة الأميركية أن تصبح شرطي الشرق الأوسط، وألا تحصل على شيء سوى بذل الأرواح الغالية وإنفاق تريليونات الدولارات لحماية آخرين لا يقدرون، في معظم الأحيان، ما نقوم به؟ هل نريد أن نظل هناك للأبد؟ حان الوقت أخيرا لأن يحارب آخرون".