دمشق: وزير الخارجية العُماني يلتقي بالأسد والمعلم

دمشق: وزير الخارجية العُماني يلتقي بالأسد والمعلم
بن علوي (أرشيف - أ.ف.ب.)

قالت وزارة الخارجية العمانية اليوم، الأحد، أن وزير الخارجية العماني، يوسف بن علوي، أجرى محادثات مع رئيس النظام السوري، بشار الأسد، في دمشق، تناولت العلاقات الثنائية ومساعي "استعادة الأمن والاستقرار" في المنطقة.

وهذه الزيارة الثانية لبن علوي إلى دمشق، منذ اندلاع الثورة السورية، في العام 2011، وكانت زيارته الأولى في تشرين الأول/أكتوبر 2015. وهو الوزير الخليجي الوحيد الذي زار سورية في السنوات الثماني الأخيرة.

وقالت الوزارة العمانية في تغريدة على "تويتر" إن بن علوي يزور دمشق حاليا، وأنه نقل للأسد تحيات حاكم عمان، قابوس بن سعيد، وأن اللقاء بحث "العلاقات الثنائية وسبل تطويرها وتعزيز المساعي الرامية إلى استعادة الأمن والاستقرار في المنطقة".

كذلك التقى بن علوي مع وزير خارجية النظام السوري، وليد المعلم، في جلسة مباحثات رسمية جرى خلالها "استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات الراهنة على الساحة العربية الإقليمية"، حسب وزارة الخارجية العمانية.

وزار المعلم مسقط مرتين على الأقل منذ اندلاع الثورة السورية. وعمان هي الدولة الوحيدة في مجلس التعاون الخليجي التي لم تقطع علاقاتها الدبلوماسية والسياسية مع النظام السوري، كما فعلت باقي الدول الخليجية.

وتسعى دول عربية عديدة إلى إعادة علاقاتها مع النظام السوري، رغم الجرائم التي ارتكبها الأخير بحق شعبه. وافتتحت كل من الإمارات والبحرين سفارتيها في دمشق بعد إقفالهما منذ العام 2012.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة