إدلب: مقتل 21 مدنيًا بينهم عشرة أطفال في قصف للنظام

إدلب: مقتل 21 مدنيًا بينهم عشرة أطفال في قصف للنظام
(أ ب)

قُتل 21 مدنيًا على الأقلّ بينهم عشرة أطفال، الأربعاء، جراء قصف شنّه النظام السوري وضربات روسية على مناطق في محافظة إدلب في شمال غرب سورية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقتل 15 مدنيا بينهم ستة أطفال وأصيب نحو أربعين آخرين، بسقوط صاروخ أرض - أرض أطلقته قوات النظام، على مخيم للنازحين قرب قرية قاح في شمال محافظة إدلب قرب الحدود مع تركيا، بحسب المرصد.

من جهة أخرى، أحصى المرصد مقتل "ستة مدنيين بينهم أربعة أطفال، في قصف طائرات حربية روسية استهدف مدينة معرة النعمان" في جنوب إدلب. وتوقّع مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، ارتفاع حصيلة القتلى، نظرًا لوجود جرحى "في حالات خطرة".

وشاهد مصور وكالة "فرانس برس"، مسعفًا يُخرج جثة طفلة غطاها الغبار من تحت الأنقاض ويضعها في سيارة إسعاف.

ونهاية نيسان/أبريل الماضي، بدأت قوات النظام السوري بدعم روسي، عملية عسكرية، سيطرت خلالها على مناطق عدة في ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي المجاور، قبل أن يتم التوصل إلى وقف لإطلاق النار برعاية روسية - تركية في نهاية آب/ أغسطس الماضي.

ورغم اتفاق وقف إطلاق النار، تتعرض المنطقة بين الحين والآخر لغارات سورية وأخرى روسية، تكثفت وتيرتها مؤخرًا، وتسببت بمقتل 110 مدنيين منذ نهاية آب/ أغسطس.

ودفع الهجوم الذي استمر أربعة أشهر، 400 ألف شخص إلى النزوح، كما ألحق الضرر بعشرات المنشآت الصحية والتعليمية. وأودى بنحو ألف مدني، وفق المرصد.