سورية: النظام يطالب المدنيين بالرحيل عن إدلب وريف حلب الغربي

سورية: النظام يطالب المدنيين بالرحيل عن إدلب وريف حلب الغربي
(أ ب)

ألقت مروحيات تابعة لجيش النظام السوري، منشورات على إدلب وريف حلب الغربي، تطالب من خلالها المدنيين بالرحيل، تزامنًا مع وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بموجب اتفاق تركي روسي.

ونصت المنشورات على أن قرار تطهير المناطق من التنظيمات "الإرهابية لا رجعة عنه"، وطالبت المدنيين بالانتقال إلى مناطق سيطرة النظام عبر قرى "الهبيط" و"أبو الضهور" و"الحاضر".

جاء ذلك حسبما أوردت وكالة "الأناضول" التركية. علما بأن وزارة الدفاع الروسية، كانت قد أعلنت يوم الخميس الماضي، أن وقف إطلاق نار، بدأ الساعة 14:00 (بالتوقيت المحلي) في محافظة إدلب السورية.

إلا أن قوات النظام والمجموعات الموالية له والمدعومة من إيران، واصلت هجماتها البرية عبر إطلاق القذائف الصاروخية والهاون على مناطق مأهولة في قرى وبلدات بإدلب.

والجمعة، أعلنت وزارة الدفاع التركية، أنّ الجانبين التركي والروسي اتفقا على وقف إطلاق نار بمنطقة خفض التصعيد في إدلب اعتبارا من الساعة 00:01 ليلة السبت الأحد الماضية.

وشهدت الآونة الأخيرة موجة جديدة من هجمات النظام السوري وداعميه أسفرت عن نزوح أكثر من 264 ألف مدني من إدلب إلى مناطق قريبة من الحدود التركية منذ تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، حسب تقارير ميدانية.

وفي أيار/ مايو 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في 17 أيلول/ سبتمبر 2018، بمدينة سوتشي الروسية، على تثبيت "خفض التصعيد".

وقتل أكثر من 1300 مدني جراء هجمات النظام وروسيا على منطقة خفض التصعيد، منذ 17 أيلول/ سبتمبر 2018، كما أسفرت الهجمات عن نزوح أكثر من مليون مدني عن المنطقة.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص