مقتل 12 عنصرا من قوات موالية لإيران في قصف إسرائيلي قرب دمشق

مقتل 12 عنصرا من قوات موالية لإيران في قصف إسرائيلي قرب دمشق
"سانا": إسقاط معظم الصواريخ المعادية قبل وصولها إلى أهدافها

قتل 12 عنصرا من قوات موالية لإيران في في غارات شنها سلاح الجو الإسرائيلي، الليلة الماضية، على مواقع قرب العاصمة السورية دمشق، وفقًا لحصيلة أوردها المرصد السوري لحقوق الإنسان، صباح اليوم، الخميس، بينما أعلن بيان لجيش النظام أن الغارات أسفرت "عن إصابة ثمانية مقاتلين بجراح وأضرار بالماديات".

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن الدفاعات الجوية السورية صدّت ليل الأربعاء - الخميس لغارات إسرائيلية قرب دمشق.

رصد المرصد "مقتل ما لا يقل عن 12 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات سورية وغير سورية"، وأوضح أن القصف استهدف "مواقع لقوات النظام والمليشيات الموالية لإيران في اللواء 91 التابع للفرقة الأولى في محيط الكسوة، واللواء 75 في محيط المقيلبية جنوب غرب دمشق، والمطار الزراعي جنوب ازرع في محافظة درعا، حيث استهدف القصف بطاريات دفاع جوي ومستودعات للأسلحة والذخائر ما أدى لتدمير الكثير منها".

وقال بيان لجيش النظام، صباح اليوم الخميس، إنه "بدأت الموجة الأولى في تمام الساعة 1،12 واستهدفت بعض مواقعنا العسكرية في محيط دمشق، وبدأت الموجة الثانية في تمام الساعة 1،41 واستهدفت مواقع عسكرية في محيط درعا والقنيطرة وريف دمشق بعدد من الصواريخ التي أطلقتها الطائرات الحربية الإسرائيلية من فوق جنوب لبنان والجولان المحتل".

وفي وقت سابق أوردت وكالة "سانا" أن "دفاعاتنا الجوية تتصدى لعدوان إسرائيلي في سماء المنطقة الغربية لريف دمشق"، وذكرت أن الغارات جرت "من فوق الجولان السوري المحتل". وأضافت أنه "تم إسقاط معظم الصواريخ المعادية قبل وصولها إلى أهدافها".

وذكر مراسلو وكالة "فرانس برس" أنهم سمعوا دوي انفجارات عدة تردّد صداها في أنحاء عدّة في دمشق بدءاً من الساعة الواحدة والربع بعد منتصف الليل. وبثّ التلفزيون السوري الرسمي مشاهد حيّة أظهرت ومضات ضوئية ناجمة عن الانفجارات.

واستهدف القصف الإسرائيلي وفق الإعلام الرسمي منطقة الكسوة ومرج السلطان وجسر بغداد قرب دمشق، وجنوب إزرع في محافظة درعا الجنوبية.

من جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عن استهداف ثلاثة مواقع على الأقل لقوات النظام والقوات الإيرانية في محيط دمشق وغربها، ما تسبب باندلاع نيران في أحد المواقع.

ورفض ناطق باسم الجيش الاحتلال الإسرائيلي التعقيب على الغارات، وأضاف: "نحن لا نعلق على تقارير وسائل إعلام أجنبية".

وفي 14 كانون الثاني/ يناير، استهدف الطيران الإسرائيلي مطار "التيفور" العسكري في وسط البلاد.

وقتل 23 مقاتلاً بينهم 16 "غير سوريين"، حسب المرصد، في اعتداءات جوية أعلن الجيش الإسرائيلي شنّها في 20 تشرين الثاني/ نوفمبر على مواقع عسكرية للنظام السوري وفيلق القدس الإيراني في دمشق، "رداً" على إطلاق صواريخ من سورية باتجاه إسرائيل في اليوم السابق.