مخلوف يتبرع بممتلكاته لقتلى النظام... بعد مصادرتها

مخلوف يتبرع بممتلكاته لقتلى النظام... بعد مصادرتها
مخلوف (تصوير شاشة)

أعلن ابن خال رئيس النظام السوري، بشار الأسد، رجل الأعمال، رامي مخلوف، الخميس، التنازل عن أسهمه التي أعلن النظام السوري مصادرتها مؤخرًا لصالح جمعيّة خيريّة ترعى أسر قتلى جنود النظام.

ويعتبر قرار مخلوف أوّل ردّ على منعه من السفر ومصادرة أمواله، إثر خلاف حادّ داخل النظام، والجمعية التي حوّل ممتلكاته لها هي جمعية "راماك".

وقال مخلوف في منشور عبر "فيسبوك"، إنه تابع بعض الصفحات التي دأبت خلال الفترة الماضية على إظهار حجم أملاكه وأسهمه في البنوك وشركات التأمين.

وأضاف "نقول لقد بدأتُ في معاملة نقل ملكية كل هذه الأسهم إلى راماك للمشاريع التنموية والإنسانية، التي هي كما تعلمون وقف لا يُورّث، وبالتالي أي بيع أو ربح لهذه الأسهم سيعود إلى أعمال الخير بالكامل التي تخدم كل ذوي شهيد روت دماؤه أرض هذا الوطن الحبيب، وكل جريح عانى الكثير، وكل محتاج قست عليه الحياة، فسخّر الله لهم هذه المؤسسة لتكون عونا من الله لهم، وسيتم عرض كل الوثائق بعد إتمام المعاملة".

وزعم "أن نزع ملكية الشخص أمر صعب، لكنّ إعطاءه إلى مؤسسة إنسانية سعادة لا يمكن وصفها".

وسخر مخلوف من النظام، قائلا "صحّة على قلبكم، وإن شاء الله تكون عائدات هذه الأسهم رافدة لكل محتاج، فبجاهِ العزيز الجبّار المُنعم القهّار المعطي الغفار الواهب، بقدرة مُقَدّر الأقدار ألّا يحيجكم إلا لله وحده لا شريك له".

وفي نهاية كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أصدر النظام السوري قرارا بالحجز الاحتياطي على أموال "رامي مخلوف"؛ بتهمة "التهريب".

وقالت هيئة ناظمة للاتصالات والبريد تابعة للنظام السوري، في بيان لها، إن "المبالغ المطلوب سدادها من قبل الشركات الخلوية، هي مبالغ مستحقة للدولة، وفقا لوثائق واضحة وموجودة"، مشددة على أنها "ماضية في تحصيل الأموال العالقة بكل الطرق القانونية".