لليوم الثالث على التوالي: مظاهرات في السويداء تطالب بإسقاط النظام

لليوم الثالث على التوالي: مظاهرات في السويداء تطالب بإسقاط النظام
من المظاهرات في السويداء (السويداء 24)

تظاهر عشرات من سكان مدينة السويداء اليوم الثلاثاء، مطلقين هتافات مناوئة للنظام مطالبين إخراج إيران وروسيا من البلاد، فضلا عن الإفراج عن المعتقلين في سجون النظام، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان وشبكة أنباء محلية.

وتشهد المدينة منذ يوم الأحد الماضي، تظاهرات مطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية تزامنت مع انخفاض سعر صرف الليرة مقابل الدولار في السوق الموازية بين يومي السبت والإثنين من 2300 ليرة ليتخطى عتبة ثلاثة آلاف، ما أدى إلى ارتفاع قياسي في أسعار السلع والمواد الغذائية، في ظل العقوبات المفروضة على النظام واقتراب تطبيق قانون "قيصر" ضده وضد حلفائه.

وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، إن "التظاهرات بدأت بشعارات مطالبة بتحسين الوضع المعيشي قبل أن تتحول إلى احتجاجات سياسية".

وتظاهر عشرات لليوم الثالث على التوالي أمام مبنى المحافظة قبل أن يجوبوا شوارع المدينة؛ ونقلت تقارير صحافية عن مصادر محلية، أن المتظاهرين هتفوا ضد النظام، مشيرة إلى أن أمن النظام لم يتعرّض للمتظاهرين.

وأفادت المصادر بأن المتظاهرين حمّلوا النظام السوري مسؤولية تدهور الواقع الأمني والاقتصادي في البلاد، كما هتفوا تضامنًا مع إدلب وبقية المناطق السورية ضد النظام.

وطالب المتظاهرون بخروج القوات الروسية والإيرانية من سورية، كما طالبوا النظام السوري بالإفراج عن المعتقلين في سجونه.

وحكومة النظام السوري موجودة في محافظة السويداء عبر المؤسسات الرسمية والمراكز الأمنية، فيما ينتشر الجيش في محيط المحافظة.

وأظهرت مقاطع فيديو بثتها شبكة السويداء 24 المحلية للأنباء، عشرات المتظاهرين يجوبون شوارع المدينة ويهتفون مطالبين بإسقاط النظام والإفراج عن المعتقلين. ورددوا شعارات عدة بينها "الشعب يريد إسقاط النظام".

وبثت الشبكة ذاتها، يوم الأحد، مقطعًا مصورًا أظهر عشرات الشبان يهتفون "ثورة، حرية، عدالة اجتماعية"، و"سورية بدها حرية"، في تذكير بشعارات رفعها السوريون بداية الثورة عام 2011 والتي انطلقت من محافظة درعا المجاورة، قبل أن يحولها النظام إلى نزاع دام تسبب بمقتل أكثر من 380 ألف شخص.

وأفادت السويداء 24 بأن عناصر من الأجهزة الأمنية التابعة للنظام، اقتحام مكتبة في برج إنجي بمدينة السويداء، واعتقلت المواطن رائد عبدي الخطيب، أحد الشباب المشاركين باحتجاجات السويداء، وذلك بعد مرور ساعة على انتهاء مظاهرة الثلاثاء.

ويوم أمس، استقدمت قوات النظام السوري، تعزيزات أمنية إلى مدينة السويداء، وذلك بعد خروج تظاهرات غاضبة، هتف فيها المحتجون ضد إيران وروسيا، وطالبوا برحيل رئيس النظام بشار الأسد، وتحسين الوضع المعيشي.