10 قتلى في غارات إسرائيلية على مواقع إيرانية في سورية

10 قتلى في غارات إسرائيلية على مواقع إيرانية في سورية
من قصف إسرائيلي سابق في سورية (أ ب)

قتل 10 أشخاص وأصيب آخرون من جنسيات سورية وعربية وإيرانية، في الغارات التي شنها الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأربعاء، على مواقع قال إنها إيرانية قرب العاصمة السورية دمشق وريفها، فيما أفادت وكالة الأنباء السورية (سانا) بمقتل 3 عسكريين.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء، قصف إسرائيلي جديد على الأراضي السورية.

وشنت طائرات إسرائيلية غارات جوية،مستهدفة مركز للدفاع الجوي التابع للنظام السوري ومواقع ونقاط ومستودعات ذخائر وأسلحة للميليشيات الموالية لإيران وحزب الله في منطقة مطار دمشق الدولي ومحيطه، ومنطقة السيدة زينب والكسوة، ومواقع أخرى جنوب وجنوب غرب العاصمة دمشق عند الحدود الإدارية مع القنيطرة، بحسب

وخلفت الاعتداءات الجوية الجديدة خسائر بشرية ومادية، حيث قتل 10 أشخاص في القصف الإسرائيلي، 3 منهم سوريون وهم من ضباط وعناصر الدفاع الجوي، والبقية هم 5 يرجح أنهم من جنسيات إيرانية تابعين لفيلق القدس، واثنان لا يعلم فيما إذا كانا من الجنسية اللبنانية أو العراقية، بحسب المرصد السوري، فيما عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين، كما أدى القصف خسائر مادية كبيرة.

وقال بيان لجيش الاحتلال إن هدف الاعتداءات هو "أولًا، لن نسمح بمواصلة التموضع الإيراني في سورية عامة وعلى حدودنا على وجه الخصوص. ثانيًا، لن نسمح للنظام السوري أن يغض الطرف عن هذا التموضع. قمنا بالعمل بقوة ضد الضيف الإيراني وضد المضيف السوري".

من جانبها، ذكرت وكالة "سانا" أن الدفاعات الجوية السورية تصدت لغارات إسرائيلية جوية في سماء العاصمة دمشق.

وقالت سانا إن "وسائط الدفاع الجوي تصدت لعدوان إسرائيلي في سماء منطقة دمشق"، علما أن الهجوم الجوي بدأ حوالي الساعة 3.11 فجر الأربعاء من اتجاه الجولان السوري المحتل على المنطقة الجنوبية.

وأفادت الوكالة بمقتل 3 عسكريين وإصابة آخر ووقوع بعض الخسائر بالممتلكات في الغارات التي شنتها إسرائيل اليوم، من دون أن توضح رتب العسكريين.

من جانبه، قال جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه شن غارات على مواقع عسكرية تابعة لفيلق القدس الإيراني والجيش السوري في سورية، وذلك ردا على زرع عبوات ناسفة قرب شريط خط وقف إطلاق النار في الجولان السوري المحتل، زاعما أن "خلية سورية بتوجيه إيراني" قامت بزرع العبوات.

وقال جيش الاختلال في بيانه إن "ما فعلته إيران وسورية هو أنهما زرعتا عبوات ناسفة بدائية الصنع قرب الخط الفاصل لاستهداف الجنود الإسرائيليين. ما فعلناه نحن هو أننا ضربنا أهدافا لفيلق القدس وللجيش السوري في سورية".

ووفقا للمتحدث باسم الجيش فإن الأهداف التي استهدفها الطيران الحربي الإسرائيلي تشمل "مخازن ومقرات قيادة ومجمعات عسكرية بالإضافة إلى بطاريات أرض - جو".

وحمل جيش الاحتلال في بيانه "النظام السوري مسؤولية أي عمل ينطلق من أراضيه، وأن إسرائيل ستواصل التحرك وفق الحاجة لضرب التموضع الإيراني في سورية الذي يشكل خطرا على الاستقرار الإقليمي"، على حد تعبيره.

العدوان الإسرائيلي طال 8 مواقع في سورية

وعمم المتحدث باسم جيش الاحتلال بيانا على وسائل الإعلام، شمل مجموعة من الصور والفيديو وخرائط توضيحية لمزاعم بشأن ضبط العبوات الناسفة عند خط وقف إطلاق النار بالجولان، لافتًا إلى أنه جرى كشف ثلاث عبوات ناسفة قوية تم زرعها في منطقة جنوبي هضبة الجولان، مدعيًا أنه "تم زرعها كما يبدو من قبل سوريون يقيمون في القرى المجاورة بتوجيه إيراني".

وأضاف المتحدث العسكري الإسرائيلي "لقد استهدفنا 8 أهداف داخل سورية وأبرزها: معسكر بقيادة إيرانية يستخدم كمقر قيادة رئيس للقوات الإيرانية بالقرب من مطار دمشق الدولي، وموقع سري يستخدم لاستضافة شخصيات وبعثات إيرانية رفيعة المستوى جنوب شرق دمشق، ويُستخدم لمكوث مسؤولين في فيلق القدس، ومقر قيادة الفرقة السابعة في منطقة جنوب هضبة الجولان والتي يوجه من داخلها عناصر فيلق القدس نشاطات ضد إسرائيل، وبطاريات صواريخ أرض جو متقدمة بعد ان أطلقت النار على طائراتنا".

اقرأ/ي أيضًا | عدوان إسرائيلي على موقع في سورية

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص