فيديو: اعتقال سيف الاسلام القذافي

فيديو: اعتقال سيف الاسلام القذافي

- أولى صور اعتقال سيف الاسلام القذافي - 

عرضت قناة ليبيا الحرة التلفزيونية، اليوم السبت، صورة لسيف الاسلام القذافي، نجل العقيد الراحل، معمر القذافي، وذلك بعد اعتقاله، وقد وضع ضمادات على ثلاثة من أصابع يده.

وتظهر الصورة سيف الاسلام متكئا على سرير، وهو يغطي ساقيه بملاءة.

وكان المجلس الوطني الانتقالي الليبي، قد أعلن رسميا في وقت سابق اليوم، إلقاء القبض على سيف الاسلام، وقد أكد هذا الخبر عدد من المسؤولين الليبيين، منهم محمد العلاقي، وزير العدل في المجلس الوطني الليبي، وكذلك محمد البكوش، المتحدث الرسمي باسم المجلس المحلي لمدينة سبها، وموسى الكوني، عضو المجلس الوطني الانتقالي عن أوباري.

كما قال مكتب المدعي العام بالمحكمة الجنائية الدولية، إنه تلقى تأكيدا من وزارة العدل الليبية باعتقال سيف الاسلام، وقالت فلورنس أولارا، المتحدثة باسم مكتب المدعي العام:"ننسق مع وزارة العدل الليبية لضمان تماشي أي إجراء يتعلق باعتقال سيف الاسلام مع القانون."

وقال المسؤولون في المجلس، إن سيف الاسلام كان بصحبة عدد من المرافقين، وهم من أبناء قبيلته القذاذفة، من سرت، ولم يكن من مرافقيه أحد من المسؤولين السابقين في نظام القذافي.

نصب كمين لسيف الاسلام ومرافقيه بعد رصد تحركاته قبل ثلاثة أيام

وأفادت المعلومات أنه تم نصب كمين لسيف الاسلام ومرافقيه قبل ثلاثة، وذلك بعد رصد تحركاته قبل ثلاثة أيام في جنوب ليبيا.

كما جاء أن سرية من ثوار الزنتان، بقيادة العماري أحمد العماري، اعتقلته بالقرب من بلدة أوباري، جنوبي ليبيا، حيث كان يستعد إلى الهروب نحو النيجر أو التشاد.

كما أفادت المصادر أن سيف الاسلام كان في حالة صحية جيدة، وأنه تم نقله بمروحية إلى الزنتان، وهو ما أكده مختار الأخضر، آمر قطاع مطار طرابلس.

وكانت محكمة الجنايات الدولية قد أصدرت مذكرة اعتقال بحق سيف الاسلام بتهمة "ارتكاب جرائم ضد الانسانية أثناء قمع الاحتجاجات في ليبيا".

محاكمة عادلة داخل ليبيا

وأكد محمد البكوش أن عملية الاعتقال تمت دون جرح أو إصابة أحد، وشدد على ضرورة تسليم سيف الاسلام إلى السلطات الليبية المختصة لتتم محاكمته "بشكل حضاري"، متمنيا أن تكون المحاكمة في ليبيا وليس على يد محكمة العدل الدولية، لأن سيف الاسلام لديه معلومات مهمة لما حدث خلال الثورة من أحداث في الزاوية، والزنتان، وأجدابيا.

وقد انقطعت أخبار سيف الاسلام منذ سقوط نظام حكم والده، وجرى تداول تقارير في وقت سابق عن مفاوضات غير مباشرة تجري مع محكمة الجنايات الدولية لتسليم نفسه.

كما قال محمد الكوني، إن المجلس الوطني الليبي الانتقالي سيكون مستعدا على محاكمة سيف الاسلام بشكل علني في ليبيا، بمشاركة جهات دولية مختصة.

وقالت نوميديا الطرابلسي، الناشطة والاعلامية في ثورة 17 فبراير، إن الشعب الليبي استقبل نبأ اعتقال سيف الاسلام بفرحة كبيرة، خاصة وأنه تسبب بعذابات كبيرة للشعب الليبي، وهددهم بقطع الكهرباء والماء عنهم، مؤكدة أن تهديده زال الآن بعد أن كان وجوده حرّا يثير الخوف لدى الكثيرين من أبناء الشعب الليبي.

ورأت هي أيضًا، أنه من الضروري محاكمة سيف الاسلام داخل ليبيا، بصورة عادلة، لما لديه من معلومات مهمة، وليتمكن الشعب الليبي من توجيه أسئلته إليه حول الكثير من القضايا، مؤكدة أنها كانت تتمنى لو لم يقتل القذافي ليحاكم هو أيضًا أمام الشعب الليبي، لأن لديه معلومات وأسرار كثيرة.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص