ليبيا: مقتل 13 شخصًا في سقوط مروحية

ليبيا: مقتل 13 شخصًا في سقوط مروحية

أعلنت مصادر ليبية مقتل 13 من عناصر ميليشيات "فجر ليبيا"، من بينهم قادة، في سقوط مروحية تابعة للميليشيات تحمل قادة عسكريين من الحكومة الموازية، على شاطئ منطقة الماية، غرب العاصمة طرابلس، اليوم الثلاثاء.

وقالت المصادر إن من بين القتلى، صهيب الرماح، رئيس مليشيا الشهداء، وهي من أكبر مليشيات "فجر ليبيا" بمدينة الزاوية، إضافة لحسين بودية، قائد عمليات المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته، بحسب "بوابة أفريقيا" الإخبارية الليبية.

 من جهة أخرى، ذكر المتحدث باسم رئاسة الأركان العامة للجيش التابع لحكومة الإنقاذ غير المعترف بها دوليا، العقيد علي الشيخي، أن 14 شخصا بينهم عسكريون، قضوا في حادثة سقوط الطائرة بالقرب من مدينة الزاوية.

وقال الشيخي لوكــالة "أنباء التضامن" الليبية، إن الطائرة كانت تحمل سيولة مالية لمصارف المنطقة الغربية، قبل أن تتعرض لإطلاق نار من مسلحين يتمركزون بمنطقة الماية.

وترددت تقارير مفادها أن المروحية كانت تقل 23 شخصا. واتهم الناطق باسم رئاسة أركان القوات الجوية في حكومة الإنقاذ في طرابلس، ما يسمى "جيش القبائل"، باستهداف المروحية العسكرية.

ويعارض "جيش القبائل" الثورة الليبية التي أطاحت بالزعيم الليبي الراحل، معمر القذافي، ويطمح لإعادة نظامه إلى السلطة، حيث تشهد ليبيا انفلاتا أمنيا وصراعا بين حكومتين متنافستين، إحداهما تتمركز في طرابلس والأخرى في الشرق، بالإضافة إلى التنافس بين الجماعات المسلحة التي تدعم كل واحدة منهما في إطار تحالفات فضفاضة.

وغالبا ما تتصرف الجماعات المسلحة بشكل مستقل، وفقا لولاءات قبلية أو محلية أو إقليمية وحسب مصالحها. وأنحى المسؤولون في الحكومة الموازية باللوم على ما يسمى بـ"جيش القبائل" في الهجوم.

وتتخذ الحكومة المؤقتة ومجلس النواب المعترف بهما دوليا من طبرق مقرا لهما، فيما تتخذ حكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام (البرلمان) المنتهية ولايته من طرابلس مقرا لها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018