النيجر تطلب مناقشة العبودية في ليبيا بالقمة الأوروبية الأفريقية

النيجر تطلب مناقشة العبودية في ليبيا بالقمة الأوروبية الأفريقية
مهاجرون أفارقة يصلون غلى قاعدة بحرية في طرابلس (أ.ف.ب)

أعرب رئيس النيجر، محمد يوسوفو عن "سخطه" على بيع المهاجرين مثل العبيد بالمزاد العلني في ليبيا، وطالب إدراج هذا الموضوع في جدول أعمال قمة الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي، في 29 و30 تشرين الثاني/نوفمبر في أبيدجان.

وفي تصريح لوكالة "فرانس برس"، أكد مصدر قريب من الرئاسة النيجرية، طالبا التكتم على هويته، أن "يوسوفو الذي أصيب بصدمة قوية، طلب شخصيا من رئيس ساحل العاج، الحسن وتارا، لإدراج هذا الموضوع في جدول أعمال القمة".

وأكد وزير الخارجية النيجري، ابراهيم ياكوبا، هذا الطلب على حسابه في تويتر. وكتب أن "رئيس النيجر ... طلب إدراج هذه المسألة في الاجتماع المقبل للاتحاد الأوروبي-الاتحاد الأفريقي في أبيدجان. طلب منا البقاء في حالة استنفار، وعلى اتصال بكل البلدان الأفريقية".

وقال الرئيس النيجري، أول من أمس الخميس، إن "بيع المهاجرين في المزاد العلني باعتبارهم عبيدا في ليبيا، قد أغضبني كثيرا. أدعو السلطات الليبية والمنظمات الدولية، إلى الاستعانة بكل الوسائل لوقف هذه الممارسة التي ترقى إلى عصر آخر نعتقد أنه ولى إلى الأبد".

وجاء في بيان للرئاسة الغينية، أن الرئيس، الفا كوندي، "أعرب عن سخطه على الاتجار الحقير بالمهاجرين السائد في هذه اللحظة في ليبيا، ويدين بقوة هذه الممارسة التي ترقى إلى عصر آخر".

وأضاف البيان أن الاتحاد الأفريقي "يدعو بالحاح السلطات الليبية إلى فتح تحقيق، وتحديد المسؤوليات وإحالة الأشخاص المخالفين إلى القضاء" وإلى "إعادة النظر في شروط احتجاز المهاجرين".

وانتقد مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين، الثلاثاء، تدهور ظروف احتجاز المهاجرين في ليبيا، واصفا تعاون الاتحاد الأوروبي مع ليبيا بأنه "لا إنساني".

وفي دكار، أفاد بيان رسمي أن الحكومة السنغالية "علمت بالصفقة التي أغضبتها كثيرا لبيع مهاجرين من أفريقيا جنوب الصحراء على الأراضي الليبية"، كما جاء في بيان رسمي.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018