ليبيا: قوات حفتر تكثف غاراتها الجوية على طرابلس

ليبيا: قوات حفتر تكثف غاراتها الجوية على طرابلس
نازحون من طرابلس (أب)

قال مسؤولون ليبيون، اليوم الإثنين، إن القوات الليبية الموالية للمشير خليفة حفتر كثفت غاراتها الجوية على العاصمة طرابلس.

وكان حفتر قد شن هجوما على العاصمة في الرابع من نيسان/ إبريل الجاري، ويخوض قتالا عنيفا ضد قوات الحكومة المعترف بها دوليا.

وقال المسؤولون الليبيون إن قوات حفتر استهدفت كتيبة النواسي في منطقة أبو سليم، الواقعة على بعد حوالي 7 كيلومترات من وسط طرابلس. وأضافوا أن أربعة مدنيين، على الأقل، قتلوا.

وقالوا إن الغارات الجوية قصفت معسكر القعقاع العسكري في بلدة الفلاح جنوب طرابلس، والذي تسيطر عليها قوات من بلدة مصراتة متحالفة مع حكومة طرابلس.

وأضافوا أن الغارات الجوية وعمليات القصف أصابت بلدات خلة الفرجان وعين زارة والتويشة جنوب العاصمة، كما اندلع قتال عنيف في منطقة صلاح الدين، التي شهدت اشتباكات سابقة بين الميليشيات المتناحرة في أيلول/ سبتمبر.

ونقلت "أسوشيتد برس" عن سكان قولهم إن القتال تواصل ليلا في المناطق السكنية على بعد بضع كيلومترات جنوب طرابلس. وأضافوا أن الجانبين استخدما المدفعية الثقيلة والغارات الجوية.

وقال المتحدث باسم قوات حفتر (ما يسمى بـ"الجيش الوطني الليبي")، أحمد المسماري، في مؤتمر صحفي بمدينة بنغازي شرقي ليبيا عقد الأحد، إن طائراتهم الحربية استهدفت معسكر اليرموك في عين زارة. وتبادل الجانبان السيطرة على المعسكر الاستراتيجي منذ بدء الهجوم.

وصرح مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية الأحد أن الاشتباكات تسببت في نزوح أكثر من 41 ألف شخص. وأضاف أن الاشتباكات والقصف العشوائي وحواجز الطرق والقنابل المزروعة على الطرق منعت الكثير من المدنيين من الانتقال إلى مناطق أكثر أمانا وعرقلوا جهود إجلاء السكان أو توصيل المساعدات.