تركيا تتوعّد حفتر بالرد على أي هجوم يأمر به ضد مصالحها

تركيا تتوعّد حفتر بالرد على أي هجوم يأمر به ضد مصالحها
توضيحية (أرشيفية - أ ف ب)

أعلن وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، اليوم الأحد، ردا على تهديدات اللواء الليبي السابق، خليفة حفتر، باستهداف سفن وطائرات تركيا، أن بلاده سترد على أي هجوم تنفذه قوات الأخير ضد مصالحها في ليبيا.

وقال آكار لوكالة الأنباء الرسمية "الأناضول": "سيكون هناك ثمن باهظ جداً لأي موقف عدائي أو هجوم، سنردّ بالطريقة الأكثر فعالية والأقوى".

وكان الناطق باسم ما يسمى "الجيش الوطني الليبي" تحت قيادة حفتر، أحمد المسماري، قال في مؤتمر صحافي عقب هزيمة قوات حفتر في مدينة غريان (100 كيلومتر جنوب طرابلس) إن أوامر صدرت لاستهداف السفن والطائرات التركية في غربي ليبيا وشرقها.

وشدد على أن الشركات والمشروعات والمقار التركية تعد أهدافا "مشروعة"، فضلا عن وقف الرحلات الجوية بين ليبيا وتركيا، واعتقال أي مواطن تركي موجود على الأراضي الليبية، وبرر المتحدث العسكري هذه الإجراءات بما قال إنه "عدوان تركي" تسبب في سقوط غريان بيد قوات حكومة الوفاق المعترف بها دوليا.

وتم تعليق جميع الرحلات الجوية من بنغازي إلى تركيا، في شرقي ليبيا الخاضع لحفتر، منذ الخميس الماضي، بينما في الغرب الليبي تواصلت الرحلات الجوية بين تركيا ومدينتي مصراتة وطرابلس كالمعتاد.

وقد اعتبر المجلس الرئاسي الليبي التابع لحكومة الوفاق، التهديدات التي أطلقها المسماري ضد المصالح التركية دعوة للقتل والكراهية وتحريضا على القتل على الهوية، مؤكدا أنها ترقى لجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

ومُنيت قوات حفتر بهزيمة مفاجئة في مدينة غريان، الأربعاء الماضي، بعدما تمكنت حكومة الوفاق السيطرة عليها بالكامل.