تحقيق: الإمارات متورطة في قتل 26 تلميذا عسكريا في ليبيا

تحقيق: الإمارات متورطة في قتل 26 تلميذا عسكريا في ليبيا
حفتر (أ ب)

كشف تحقيق صحافي عن أدلة جديدة تشير إلى أن طائرة إماراتية مسيرة قتلت 26 تلميذا عسكريًا أعزلا في العاصمة الليبية، طرابلس، في شهر كانون الثاني/ يناير الماضي.

ووقعت الضربة في الرابع من كانون الثاني/ يناير الماضي، عندما استهدفت نحو 50 طالبًا غير مسلح يجرون تدريبات روتينية في الأكاديمية العسكرية بطرابلس.

وبيّن تحقيق لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن الضربة وقعت حينما كانت ميليشيات الجنرال خليفة حفتر تحاصر طرابلس، لكنها نفت مسؤوليتها عن الهجوم. ووجد التحقيق الذي أجراه قسم "بي بي سي أفريقيا" ووثائقيات "بي بي سي عربي"، أدلة على استهداف الطلاب العسكريين بصاروخ جو - أرض صيني الصنع يعرف باسم "بلو أرو7" (السهم الأزرق)، أطلقته طائرة مسيرة تسمى "وينغ لوونغ 2".

كما وجد التحقيق أدلة على أنه وقت الضربة كانت طائرات "وينغ لوونغ 2" تعمل فقط من قاعدة جوية ليبية واحدة، هي الخادم، وأن الإمارات قامت بتزويد وتشغيل الطائرات المسيرة التي كانت متمركزة هناك.

ووصلت "بي بي سي" أيضًا إلى سجل أسلحة يبين أن الإمارات اشترت 15 طائرة مسيرة من طراز "وينغ لوونغ "2 و350 صاروخًا من نوع "بلو أرو7" عام 2017. و بالنظر إلى صور الشظايا التي خلفتها الضربة على ساحة الأكاديمية، خلصت "بي بي سي" إلى أنها تطابق مكونات صارخ "بلو أرو 7".

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية إن تحليلاتها وجدت أن طائرة واحدة فقط عملت فوق طرابلس في كانون الثاني/ يناير الماضي، كانت قادرة على إطلاق ذلك الصاروخ، وهي الطائرة المسيرة "وينغ لوونغ 2".

وفي 2019، وجدت الأمم المتحدة أن الإمارات انتهكت حظر الأسلحة الذي تفرضه على ليبيا، والذي كان ساري المفعول منذ 2011، بإرسالها طائرات مسيرة من طراز "وينغ لوونغ" وصواريخ "بلو أرو 7" إلى البلاد.