بعد مقتل ثلاثة قضاة: تفجير مدرعة للجيش المصري في سيناء

بعد مقتل ثلاثة قضاة: تفجير مدرعة للجيش المصري في سيناء
مدرعة مصرية

انفجرت مدرعة للجيش المصري بعد ظهر اليوم السبت، في سيناء، وأسفرت عن سقوط قتلى ومصابين. ويأتي هذا الحادث بعد وقت قصير من مقتل ثلاثة قضاة مصريين في هجوم مسلح في سيناء، والتي يبدو أنها ردود فعل على حكم  الإعدام على  الرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

وذكرت قناة 'الجزيرة' في نبأ أولي إن مدرعة تابعة للجيش المصري انفجرت في سيناء وأسفر التفجير عن وقوع قتلى ومصابين.

وقالت وسائل إعلام مصرية إن تفجيرا استهدف إحدى مدرعات القوات المسلحة المصرية بالقرب من مؤتمر لـ'تيار الاستقلال'، لتكريم كبار مشايخ قبائل شمال سيناء لمساندتهم للجيش المصري. وأسفر الانفجار عن تدمير المدرعة ومقتل عدد من رجال القوات المسلحة.

وفي وقت سابق ذكرت مصادر أمنية مصرية أن ثلاثة قضاة قتلوا في في هجوم مسلح على حافلة ركاب بالعريش، شمالي سيناء. وقالت مصادر أمنية إن ثلاثة قضاة قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون في هجوم بالرصاص على حافلة صغيرة كانت تقلهم في مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء المصرية. وقال مصدر إن الضحايا يعملون في محكمة العريش الابتدائية.

ولم يرد المزيد من التفاصيل بشأن الحادث، أو الجهة المنفذة له، وهو الهجوم الأول من نوعه الذي يستهدف موظفين بالسلك القضائي في سيناء.

يشار إلى أن تنظيم 'أنصار بيت المقدس'، الذي أعلن نهاية العام الماضي ولاءه لتنظيم 'الدولة الإسلامية'، وأطلق على نفسه اسم 'ولاية سيناء'، يتبنى معظم الهجمات في شمالي سيناء.

وتشهد سيناء هجمات متواصلة، تستهدف في معظمها قوات الجيش والشرطة،  تصاعدت منذ عزل الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي.

 

 

 

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة