مصر تعرقل بيانًا يدعم الحكومة التركية في مجلس الأمن

مصر تعرقل بيانًا يدعم الحكومة التركية في مجلس الأمن

قال دبلوماسيون إن مجلس الأمن الدولي أخفق، اليوم السبت، في إصدار بيان إدانة لأعمال العنف والاضطرابات التي وقعت في تركيا بعدما اعترضت مصر على مشروع البيان الذي دعا كل الأطراف "إلى احترام الحكومة المنتخبة ديمقراطيا في تركيا".

وأعرب البيان الذي وضعت الولايات المتحدة مسودته عن قلق عميق بشأن الموقف في تركيا ودعا الأطراف إلى ضبط النفس وتجنب أي أعمال عنف أو إراقة دماء. ودعت مسودة البيان أيضا إلى نهاية عاجلة للأزمة والعودة إلى سيادة القانون.

ولا بد أن تحظى البيانات الصادرة عن مجلس الأمن بإجماع الأعضاء البالغ عددهم 15 عضوا.

وقال دبلوماسيون طلبوا عدم الإفصاح عن هوياتهم إن مصر قالت إن مجلس الأمن لا يملك وصف أي حكومة بأنها منتخبة ديمقراطيا.

واستطاعت القوات التركية إحباط انقلاب عسكري واعتقال غالبية المشاركين فيه، بعدما استجابت حشود لدعوته للنزول إلى الشارع وإبداء التأييد للحكومة. وتخلى عشرات المتمردين عن دباباتهم.

وتشير الاحتمالات إلى أن بعثة مصر في مجلس الأمن عرقلت إصدار البيان بسبب العداوة الكامنة بين الجنرال عبد الفتاح السيسي والحكومة التركية، منذ انقلابه على الحكم عام 2013 وعزله الرئيس محمد مرسي، إذ ترفض تركيا حتى اليوم الاعتراف بالسيسي كرئيس شرعي. 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية