مقتل شخصين في تبادل إطلاق نار بالقاهرة

مقتل شخصين في تبادل إطلاق نار بالقاهرة
قوات أمن مصرية (أ.ف.ب)

قالت وزارة الداخلية المصرية، اليوم الأحد، إن قوات الأمن قتلت اثنين من "المطلوبين أمنيًا"، أحدهما نجل برلماني سابق ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين، في "تبادل لإطلاق النار"، بمدينة بدر، شرقي العاصمة القاهرة.

وأضافت الوزارة في بيان، أن "قوات الأمن تمكنت من تحديد مكان اختباء أحمد عبد العزيز خلف (24 عامًا)، هارب ومحكوم عليه في قضية عسكرية في العام الماضي، بصحبة آخر يدعى محمود عنتبلي (31 عامًا)، مطلوب ضبطه في قضية انتماء لتنظيم إرهابي (لم يُحدد اسمه)".

وأوضح البيان أن "الاثنين بادلا قوات الأمن إطلاق النار لدى ضبطهما ما أدى إلى مصرعهما، في وكر يختبئان به بمدينة بدر بمحافظة القاهرة، تمهيدًا لتنفيذ عمليات عدائية تجاه الأهداف الهامة والحيوية بالبلاد"، الذي لم يذكرها البيان.

وأشارت الوزارة إلى أنه "تم العثور بحوزة المتهمين على بندقية آلية والعديد من الطلقات وفوارغها"، لافتة إلى أنه "تم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة وجار العرض على النيابة العامة لمباشرة التحقيقات".

وفي المقابل، وصفت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات (منظمة حقوقية مقرها القاهرة)، الحادث بـ"التصفية الجسدية المباشرة".

وقالت المنظمة، عبر صفحتها بموقع "فيسبوك"، بالإشارة إلى بيان الداخلية، فإن "التصفية الجسدية المباشرة أحد أداوت الأجهزة الأمنية للتخلص من معارضيها مؤخرًا".

بدوره، استنكر أحمد رامي، أحد المتحدثين باسم حزب "الحرية والعدالة"، الذراع السياسية لجماعة الإخوان الواقعة. وقال رامي، في تصريح للأناضول، إن "أحد الشابين الذين قتلتهما الداخلية هو نجل البرلماني السابق بمحافظة أسيوط (جنوب) عبد العزيز خلف، أحد قيادات الإخوان"، بينما لم يحدد هل الآخر منتم للإخوان أم لا.

واعتبر رامي أن ما وصفه بـ"عملية اغتيال" نجل البرلماني الإخواني السابق يأتي "انتقامًا من أبيه لدوره في ثورة 25 يناير 2011".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018