مقتل 16 مسلحا في اشتباك مع الشرطة المصرية بالإسماعيلية

 مقتل 16 مسلحا في اشتباك مع الشرطة المصرية بالإسماعيلية

أعلنت وزارة الداخلية المصرية يوم السبت أن قوات الشرطة قتلت 16 مسلحا في اشتباك معهم غرب القاهرة وبمحافظة الإسماعيلية، مضيفة أنهم على صلة بالهجمات التي نفذت مؤخرا على قوات الأمن في شمال سيناء.

وقالت في بيان إن 'المسلحين أطلقوا النار على الشرطة من داخل معسكر كانوا يتدربون فيه وإن الشرطة ردت عليهم'.

وأضافت الشرطة في البيان أن الاشتباك بمحافظة الإسماعلية وقع 'في إطار جهود الوزارة المتصلة بملاحقة العناصر الإرهابية الهاربة والمتورطة في تنفيذ العمليات العدائية التي شهدتها البلاد خلال الفترة الأخيرة بمحافظة شمال سيناء والتي كان من بينها استهداف بعض رجال الشرطة والقوات المسلحة'.

وشيَّعت مصر جثامين 21 من عناصر الجيش المصري الذين قتلوا في هجوم بسيارات مفخخة تبناه تنظيم "داعش" على إحدى نقاط تمركزه بشمال سيناء.

وفي سياق متصل، قال مصدر أمني مصري، إن مسلحين اثنين قتلا في تبادل لإطلاق النار مع قوات الشرطة غربي القاهرة.

وأوضح المصدر في تصريحات صحفية، أن 'اثنين من العناصر الإرهابية (لم يذكر اسميهما) لقيا مصرعهما في تبادل لإطلاق النار مع قوات الشرطة بمدينة 6 أكتوبر بمحافظة الجيزة '.

وأضاف المصدر أنه 'لدى اقتراب القوات من إحدى الوحدات السكنية التي يختبئان بها، بادرا بإطلاق الأعيرة النارية تجاه القوات في محاولة للهروب، مما اضطر القوات إلى مبادلتهما إطلاق الرصاص وقتلهما'.

وأشار إلى أنه 'تم العثور بحوزتهما على أسلحة نارية وذخائر، وبعض الأوراق التنظيمية'، دون مزيد من التفاصيل.

وقال إنه تم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة، وإخطار النيابة العامة لمباشرة التحقيق.

ولم تعلن وزارة الداخلية عن الواقعة.

وأمس الجمعة، أعلنت وزارة الداخلية اغتيال أحد ضباطها في قطاع الأمن الوطني، جراء استهدافه بالرصاص بمحافظة القليوبية، فيما أعلنت حركة تدعى 'سواعد مصر'، وتعرف اختصارا بـ 'حسم'، مسؤوليتها عن الواقعة.

ويأتي الحادث بعد ساعات من هجوم إرهابي استهدف نقاط تمركز عسكرية جنوب مدينة رفح شمال شرقي البلاد، وأسفر عن مقتل نحو 25 عسكريا، تبناه تنظيم 'داعش' الإرهابي.

وتتعرض مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن، لهجمات مسلحة، خلال الأشهر الأخيرة، ما أسفر عن مقتل مئات من أفراد الجيش والشرطة، فيما تعلن جماعات متشددة المسؤولية عن كثير من هذه الهجمات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018