الداخلية المصرية: مقتل 6 متورطين بمحاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية

الداخلية المصرية: مقتل 6 متورطين بمحاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية
(أ ب)

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، اليوم الأحد، مقتل 6 أشخاص قالت إنهم متورطون في محاولة اغتيال مدير أمن محافظة الإسكندرية، ولقوا حتفهم في تبادل لإطلاق نار، شمالي البلاد. 

وأوضحت الوزارة، في بيان، أنها "كشفت بؤرة إرهابية في إحدى شقق محافظة البحيرة (شمال) فجر اليوم، وتبادلت إطلاق النار معها؛ ما أسفر عن مقتل 6 عناصر إرهابية". 

وأضافت أن هذه البؤرة "مسؤولة عن استهداف مدير أمن محافظة الإسكندرية، اللواء مصطفى النمر، أمس السبت". 

وأشارت إلى أنها حددت هوية 3 من العناصر الستة، وهم: "إمام فتحي ومحمود محمد وأحمد مجدي"، مشيرة إلى أنهم "ضمن حركة ‘حسم‘ الجناح المسلح للإخوان". 

ولم يتسن الحصول على تعقيب من مصدر مستقل بشأن الواقعة، أو جماعة الأخوان المسلمين، التي تنفي بشدة صلتها بحركة "حسم". 

غير أن مراكز حقوقية (غير حكومية) بمصر تتهم الأجهزة الأمنية باعتيادها "تصفية مدنيين عزل" من المعارضين حال القبض عليهم، وهو ما تنفيه تلك الأجهزة عادة وتقول إنها تواجه "إرهابًا". 

وذكرت الداخلية أنه تم "اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة وتولت نيابة أمن الدولة العليا (معنية بقضايا الأمن القومي والإرهاب) مباشرة التحقيقات". 

وأمس السبت، أعلنت الداخلية، في بيان، أن "عبوة ناسفة موضوعة أسفل إحدى السيارات، على جانب الطريق بشارع المعسكر الروماني بالإسكندرية، انفجرت أثناء مرور موكب مدير أمن الإسكندرية"، قبل نجاته من الهجوم، ومقتل شرطيين اثنين. 

ووقع الهجوم بمنطقة رشدي، التي تعد من الأماكن الحيوية شمالي البلاد، لاسيما لقربها من كورنيش البحر، والمنطقة الشمالية العسكرية. 

وبينما اعتبرت الحكومة المصرية الهجوم "إرهابيا" لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجوم. 

ويأتي الانفجار بعد انحسار في العمليات الإرهابية بالبلاد، خلال الأشهر الأخيرة، وفي اليوم الأول للصمت الانتخابي، قبل بدء التصويت في الانتخابات الرئاسية، غدًا الإثنين، والتي يتنافس فيها الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، ومرشح حزب الغد (ليبرالي) موسى مصطفى موسى.

وتبنت حركة "حسم" التي ظهرت في يوليو/تموز 2016، عمليات مسلحة استهدفت قضاة ومسؤولين أمنيين وعسكريين في البلاد. 

ونفت جماعة الإخوان المسلمين، في بيانات وتصريحات لقياداتها وجود أي ارتباط لها بحركة "حسم" أو حملها للسلاح.